الحسناوات يسلن لعاب الرجال.. حقيقة

لا يستطيع الصمود امام عينيها

واشنطن - أثبت بحث علمي جديد المقول الشائعة بأن النساء الجميلات والصبايا الحسناوات يسلن لعاب الرجال، بعد أن تبين حدوث تغيرات مثيرة في لعاب الرجل عندما ينخرط في حوار قصير مع صبية جذابة.
واقترح البحث أن لعاب الرجال يبدأ بالسيلان خلال فترة قصيرة من المغازلة مع الجنس اللطيف، وكلما حاولوا التعبير عن أنفسهم بصورة تكفي لترك انطباع جيد عند النساء سال لعابهم أكثر.
وقام الباحثون في جامعة شيكاغو الأمريكية، باختبار التفاعلات الهرمونية عند عدد من الطلاب في العشرينات من العمر، انخرطوا في حوار صغير مع امرأة شابة أو رجل شاب يتمتع كل منهما بجاذبية وجمال، وتحليل عينات من لعابهم قبل بدء الدراسة وبعدها.
وأظهرت النتائج وجود تغيرات ملحوظة في لعاب الرجال بعد خمس دقائق فقط من تحدثهم مع امرأة جميلة، حيث احتوى على مستويات عالية من الهرمون الجنسي الذكري "تستوستيرون"، بينما لم تظهر مثل هذه التغيرات عند من تحدثوا مع شباب مثلهم.
ولاحظ الباحثون أن التغيرات كانت أعلى ما يمكن عند من حاولوا لفت الانتباه وترك انطباعات جيدة لدى الطرف الآخر من الجنس اللطيف، مشيرين إلى أن لعاب الرجل لا يسيل فعليا ولكنه يشهد الكثير من التغيرات الحيوية والفسيولوجية، وأهمها زيادة نسبة الهرمون الذكري فيه.
وأوضح الخبراء أن درجة التغير في كيميائية اللعاب اعتمدت على مدى اهتمام الصبايا بهم وما أظهرنه من لطف ورومانسية معهم، خصوصا إذا شعروا تجاههن بانجذاب، لافتين إلى أن النساء في هذه الدراسة لم يكن من عارضات الأزياء المتمرسات أو ذوات جمال خارق فوق العادة، مما يدل على أن الكثيرات يملكن قدرات خاصة لإسالة لعاب الرجال دون الحاجة إلى الجمال والفتنة.
وفسّّر الباحثون في مجلة "التطور والسلوك البشري"، أنه عندما يجد الرجل امرأة جذابة ويتحدث معها، فان دماغه سيرسل رسائل متعددة إلى الغدة النخامية لينشط إفراز هرمون التستوستيرون لديه، ويمكن قياس التغير في هذا الهرمون بسهولة في اللعاب. (قدس برس)