الحزب الديموقراطي الكردستاني يتخلى عن مقاضاة الصحف

لنتخلص من سوء الفهم ومن صحافة التشهير

اربيل (العراق)ـ اعلن مسؤول رفيع المستوى في اقليم كردستان العراق الاثنين ان الحزب الديموقراطي الكردستاني "ملتزم بحرية التعبير" ودليلاً على حسن النية قرر سحب جميع الدعاوى القضائية التي رفعها ضد صحف وكتاب.

وقال نائب رئيس الحزب نيجيرفان بارزاني "كبادرة حسن نية، نعلن اننا قررنا سحب جميع الدعاوى المسجلة ضد الصحف والكتاب ونأمل رؤية تعامل مسؤول في العمل الصحافي (...) لا وفق مبدأ البغض لان ذلك بعيد عن حرية الرأي والعمل المهني".

واضاف "اؤمن بالتعاون البناء مع الصحافة في كردستان ونحن ملتزمون حرية التعبير" داعياً الى "لقاءات مباشرة بين السلطة والصحافيين لنتخلص من سوء الفهم ومن صحافة التشهير".

يذكر ان نيجيرفان كان رئيساً لحكومة الاقليم لولايتين متتاليتين شهد الاقليم خلالها تطورات اقتصادية كبيرة وينظر اليه كمهندس الحركة الاستثمارية والعمرانية.

وتابع ان "الحزب الديمقراطي الكردستاني ليس ضد حرية التعبير بأي شكل من الاشكال (...) نقل المعلومات والانتقاد من عمل الصحافيين ونحن لسنا ضد ذلك. ونعتقد ان انتقاد عمل واداء رئيس الاقليم والحكومة طبيعي وجيد".

وتضاعفت اعداد الدعاوى القضائية التي رفعها الحزب الديموقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني ضد الاعلام المستقل في الاقليم مؤخراً ما جعل الصحافيين يمثلون امام المحاكم يومياً تقريباً.

وجزء كبير من الدعاوى مرده مقالات او تقارير تتناول بشكل من الاشكال بارزاني شخصياً او احد افراد عائلته.

واكد رؤساء تحرير صحف مستقلة ان عدد الدعاوى ناهز الستين معظمها ضد صحيفتي "آوينة" (المرآة) و"هاولاتي" (المواطن) المستقلتين ومجلة "لفين".