الحزب الحاكم في مصر يستحوذ على غالبية مقاعد مجلس الشورى

ديمقراطية مصرية تؤدي الى فوز الحزب الحاكم

القاهرة - فاز الحزب الوطني الديموقراطي، الحاكم في مصر، باغلبية مقاعد مجلس الشورى في انتخابات التجديد النصفي لاعضاء المجلس كما نقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن اللجنة الانتخابية العليا.
واوضح رئيس اللجنة الانتخابية عادل اندراوس ان الحزب الوطني فاز بـ14 من المقاعد الـ16 التي شملتها الجولة الثانية من الانتخابات في 11 من محافظات البلاد الـ26.
وحصل حزب التجمع (ماركسي) على مقعد وذهبت ثلاثة مقاعد اخرى لمستقلين كما صرح سامح الكاشف المتحدث باسم اللجنة.
وبذلك يكون الحزب الوطني فاز بـ84 من المقاعد الـ88 التي طرحت في الانتخابات.
وكان الحزب الوطني حصل في الجولة الاولى للانتخابات التي جرت في 11 من الشهر الحالي على 71 من المقاعد الـ88.
ولم يوضح اندراوس معدل الاشتراك في الجولة الثانية والذي بلغ 31% في الجولة الاولى وفقا للجنة الانتخابية. لكن منظمات غير حكومية اشارت الى ان النسبة كانت اقل من 10%.
وكانت الجولة الاولى لانتخابات التجديد النصفي لمجلس الشورى جرت الاثنين الماضي وانتهت بفوز 69 مرشحا من الحزب الوطني الحاكم اضافة الى مرشح مستقل واخر من حزب التجمع (يسار).
وانسحب احد المرشحين في القاهرة قبل الجولة الثانية ففاز منافسه بالتزكية، حسب ما ذكرت صحيفة الاهرام الحكومية الاثنين.
وتهدف هذه الانتخابات الى تجديد نصف مقاعد مجلس الشورى أي 132 من اجمالي 264 مقعدا ولكن ثلث الاعضاء يتم تعيينهم بقرار من الرئيس المصري حسني مبارك أي 44 عضوا بينما يجري انتخاب 88 عضوا.
وشاركت جماعة الاخوان المسلمين، اكبر حركات المعارضة المصرية، في الانتخابات ب 19 مرشحا الا انهم خسروا جميعا في الجولة الاولى. واكد قادة الاخوان ان عمليات تزوير تمت ضد مرشحيهم.
وكانت المنظمة المصرية لحقوق الانسان اكدت ان مخالفات عدة شابت الجولة الاولى للانتخابات ابرزها اغلاق لجان اقتراع امام الناخبين ومنعهم من الادلاء باصواتهم.
وقتل شخص واصيب ثلاثة اخرون في اعمال عنف خلال الجولة الاولى.