الحريري: اسرائيل تختلق الحجج لضرب لبنان

الحرب المتوقعة

القاهرة - اتهم رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إسرائيل الثلاثاء بوضع "الحجج" لشن حرب جديدة على بلاده، وذلك في إشارة الى المزاعم الإسرائيلية بتزويد سوريا لحزب الله بصواريخ "سكود".
وقال الحريري، في مؤتمر صحافي عقب لقائه الرئيس المصري حسني مبارك في منتجع شرم الشيخ على البحر الأحمر، "نحن ننظر لهذا الموضوع على أنه محاولة لوضع حجج لاحتمال شن حرب على لبنان".
وأضاف أن مبارك أكد له أن مصر تجري اتصالات مكثفة من جانبها لتأمين الحماية اللازمة للبنان وسوريا ضد هذه التهديدات.
في غضون ذلك اكد الرئيس اللبناني ميشال سليمان في تصريحات ادلى بها في البرازيل ونقلها مكتبه الاعلامي الثلاثاء ان لبنان "مستعد للدفاع عن نفسه بكل مكوناته" في مواجهة "تهديدات" اسرائيل"، واصفا التقارير عن نقل صواريخ "سكود" الى حزب الله بانها "اختراعات اسرائيلية".
وقال سليمان، الذي يقوم بزيارة رسمية الى البرازيل، ان لبنان "لم يسع يوما الى الحرب مع اسرائيل. اما اذا كانت هي تريد ذلك فسوف تجده مستعدا للدفاع عن نفسه بكل مكوناته".
واكد ان "اسرائيل لا تريد السلام وهي تتهرب من خلال تهديداتها للبنان من الضغوط التي تفرض عليها وتخلق الصعوبات من خلال تكبير حجم الاخطار المتأتية من لبنان".
ووصف الحديث عن تزويد سوريا حزب الله اللبناني بصواريخ "سكود" بانه "اختراعات اسرائيلية".
ونفت سوريا التقارير الاسرائيلية عن نقل الصواريخ، متهمة الدولة العبرية بالتمهيد "لاعتداء محتمل في المنطقة".
وقال الحريري ان لقاءه مع مبارك تناول "التهديدات الإسرائيلية للبنان وسوريا بسبب الاتهامات التي أطلقتها تل أبيب بتزويد سوريا لحزب الله بصواريخ "سكود".
وتابع انه اطلع مبارك "على الاتصالات الهاتفية الدولية التي تجريها الحكومة اللبنانية من أجل توفير الحماية للبنان بعد التهديدات الإسرائيلية الأخيرة".
وأضاف إن "الحجج التي تسوقها إسرائيل لمحاولة ضرب استقرار لبنان واستقرار سوريا والمنطقة مرفوضة، وتبني هذه المعلومات مرفوض".
وردا على سؤال حول ما إذا كانت هناك مخاوف من نشوب حرب جديدة ضد لبنان، قال الحريري "اننا نتابع التهديدات الإسرائيلية بشكل جدي وعلينا إجراء الاتصالات اللازمة لوقف هذه التهديدات".
وحول الموقف الأميركي المتضامن مع إسرائيل بشأن هذه الاتهامات، قال "ان الولايات المتحدة لديها بعض المعلومات غير الكافية وغير الواضحة والتي عملنا على توضيحها وتصحيحها".
وأشار الى وجود تنسيق بين بيروت ودمشق لمواجهة التهديدات الإسرائيلية، وقال "هناك تواصل بين حكومتي البلدين، والاتصالات جارية بينهما".
وحول تأثير سلاح حزب الله على استقرار الدولة اللبنانية، قال الحريري إن"هناك حوارا داخليا بين القيادات السياسية اللبنانية حول الشأن اللبناني والإستراتيجية الدفاعية للبلاد، وهذا الحوار يجب ان يكون بناء وبعيدا عن التخوين وضرب الوحدة الوطنية اللبنانية وبعيدا عن التشنجات والاحتقانات".