الحركة الإسلامية ... هل حان عصر نهايتها؟

التكيف مع الوضع الجاري يوجب التراجع

سيمر عامان أو ثلاثة، قبل أن تظهر التجليات الواقعية للجدلية التي تطرحها هذه المقالة. فهي تعرض ما يظنه الكاتب ظاهرة ما تزال جنينية، يصعب إثبات معناها ومبرراتها على نحو قاطع.

الظاهرة المقصودة هي نهاية الحركة الإسلامية بالمفهوم الذي عرفناه خلال العقود الأربعة الماضية، وتبلور مفهوم جديد، في شكل جديد، لا يميزها كثيراً عن معظم الجماعات النشطة في الحياة العامة، في العالم العربي.

لا أتحدث هنا عن انكسار أو تراجع، بل عن عملية تكيف مع التحول الجاري في البيئة الاجتماعية.

نعلم أن أولويات الحركيين وطريقة تعبيرهم عنها، هي انعكاس لتفاعلهم مع الشريحة الاجتماعية التي تمدهم بمصادر القوة. إنها أشبه بالعلاقة بين المنتج والمستهلك، فكلاهما يؤثر في الآخر ويسهم في تحديد مساراته، وطبيعة المنتجات التي تشكل وسيط العلاقة بينهما.

تنقسم الجماعات النشطة في الحقل الديني ــــ وظيفيا ــــ إلى ثلاثة أنواع: جماعات دعوية بحتة، منشغلة بالعبادات والسلوكيات الدينية، وجماعات منشغلة بمسألة الهوية، نجدها عادة في ميادين الصراع ضد ما يسمى التغريب، وكانت فيما مضى منشغلة بالصراع ضد الدعوة القومية والاشتراكية، وأخيرا الجماعات التي تركز على قضايا العدالة الاجتماعية.

النوع الأول: هو الصورة المكثفة للثقافة السائدة/ الموروثة، وتشكل ــــ بالتالي ــــ تيار الأكثرية. أما النوع الثالث فهو حديث الظهور نسبيا، يتألف غالبا من شبان غير منسجمين مع رجال الدين.

النوع الثاني: هو الصورة الشائعة لما يعرف حاليا بالحركة الإسلامية. هذا الفريق قليل الاهتمام بمسائل العبادات والسلوكيات، منخرط في الصراع ضد المنافسين. الإخوان المسلمون والجماعات التي ظهرت إلى جوارهم، أمثلة على هذا النوع. خلال نصف قرن، صور هذا الفريق نفسه كمدافع عن الإسلام، في حرب شنها منافسوه للقضاء على الهوية الدينية، وفي هذا السياق انشغل أحيانا بأسلمة الحياة، ولو شكليا. فدعا إلى أدب إسلامي وطب إسلامي ومعمار إسلامي ومصرفية إسلامية... إلخ.

تتعلق المسألة دائما بالهوية الخارجية والعنوان، وليس باختلاف في المضمون بين ما يحمل عنوان ''الإسلامي'' وغيره.

هذا الفريق بالتحديد هو الذي سيمر ــ كما أعتقد ــ بتحول جذري، محركه الرئيس هو تراجع ''قلق الهوية'' في نفوس جمهوره. أظن أن تطورات ''الربيع العربي'' قد أثمرت عن تزايد ميل الجمهور لفهم مشكلاته كتمظهرات لانعدام العدالة الاجتماعية. كما يتزايد شعورهم بأن الإسلام ــ كدين وخيار اجتماعي ــ لا يواجه تحديا جديا من جانب الغرب. وبالتالي فإن دعوى المؤامرة التغريبية والجهاد لصيانة الهوية الإسلامية، ما عادت تثير الحماسة كما كان الأمر في أواخر القرن الماضي.

تبعا لجدلية العلاقة بين المنتج والمستهلك والسلعة، فإن هذا الفريق مضطر إلى تغيير أولوياته، باتجاه التركيز على مطالب الجمهور، أي تبني قضايا العدالة الاجتماعية كموضوع رئيس لعمله. في هذا الإطار لن تجد فرقا يذكر، بين الحركة الإسلامية وبين أي جماعة نشاط يسارية أو ليبرالية، ولا بينها وبين منظمات المجتمع المدني التي لا تحمل هوية أيديولوجية.

توفيق السَّيف

باحث سعودي