الحرس الجمهوري يتحرك جنوب بغداد لمواجهة القوات الأميركية

القوات الاميركية القت بثقلها في معركة احتلال بغداد

بغداد وقاعدة السيلية (قطر) - قالت مصادر عسكرية أميركية الخميس إن وحدات من الحرس الجمهوري العراقية تتحرك جنوبا من بغداد لمواجهة تقدم القوات الأميركية وتعزيز مواقع حول مطار العاصمة.
وقالت المصادر ان طائرات تجسس اميركية رصدت التعزيزات العراقية تتحرك جنوبا من العاصمة خلال الليل.
وقال ان القوات الاميركية التي تبعد 30 كيلومترا من الضواحي الجنوبية للمدينة تطلق صواريخ على المواقع العراقية.
واعلنت متحدثة باسم القيادة الاميركية الوسطى في قطر ان طلائع القوات الاميركية اقتربت من بغداد وباتت في محيط مطار صدام الدولي في جنوب غرب بغداد.
وقالت الكومندان راندي ستيفي "استطيع ان اؤكد انهم باتوا على مقربة من مطار" صدام حسين. لكن لم يكن بوسعها اعطاء مزيد من التفاصيل خصوصا عن معارك محتملة للسيطرة على المطار بصورة فعلية.
وكانت القوات الاميركية شنت الاربعاء هجوما على جبهات عدة باتجاه العاصمة العراقية. وقد هاجمت عددا من فرق قوات النخبة في الحرس الجمهوري في جنوب بغداد وجنوب شرقها، بعد قصف كثيف بالطيران والمدفعية لهذه الوحدات استمر اياما عدة.
وفجر الخميس صدت هجمات عراقية مضادة على جسر استراتيجي فوق الفرات على بعد حوالي 30 كلم الى جنوب بغداد.
وقد اسفرت المعارك عن سقوط حوالي 500 شهيد في صفوف قوات النخبة في الحرس الجمهوري كما اوضح القومندان جون التمان مسؤول اجهزة الاستخبارات في اللواء الاول من فرقة المشاة الثالثة في الجيش الاميركي دون الافصاح عن تفصيلات المعركة.
وكان الجنرال بفورد بلاونت قائد فرقة المشاة الثالثة اعلن من جهته ان جنديين اميركيين قتلا.