'الحرب النفطية' تستعر بين بغداد وكردستان

جدل نفطي..

بغداد - هاجم متحدث رسمي باسم رئاسة اقليم كردستان الذي يتزعمه مسعود البارزاني قيام الحكومة العراقية بتحرير مسودة غير متفق عليها لقانون النفط والغاز الى البرلمان.

وقال المتحدث في بيان، ان رئاسة اقليم كردستان اذ تستنكر هذه المناورة، فإنها تدعو مجلس الوزراء الي سحب مسودة وزارة النفط فوراً، وذلك لتعارضها مع فحوي الدستور والمسار القانوني داخل مجلس الوزراء الي حين مراجعتها، ونطالب رئاسة مجلس النواب برفض المسودة المقدمة من قبل مجلس الوزراء والاستمرار بالمسار التشريعي الحالي، على ان تؤخذ بعين الاعتبار أية تعديلات مقترحة من قبل كل الاطراف، بما فيها تحفظات التحالف الكردستاني علي المسودة المطروحة حالياً للقراءة الاولى من قبل لجنة النفط والطاقة، حيث سيقوم التحالف الكردستاني بطرح مقترحاته في مرحلة التعديلات حال وصولها الى القراءة الثانية، التزاماً منا بالمسار القانوني والدستوري، وحفاظاً منا علي الصالح العام.

علي صعيد آخر قال عبدالهادي العميدي مدير دائرة العقود والتراخيص في وزارة النفط العراقية ان وزارة النفط استبعدت شركة النفط الأميركية هيس كورب من المنافسة في رابع مناقصة للطاقة في البلاد بسبب توقيع الشركة اتفاقات مع منطقة كردستان في شمال العراق.

وكانت هيس الأميركية بين 41 شركة أهلها العراق لكنها لم تكن بين قائمة جديدة من 40 شركة مؤهلة صدرت الاثنين.

وقال العميدي مدير دائرة العقود والتراخيص بوزارة النفط ان العراق قرر رفع اسم هيس من قائمة الشركات المؤهلة بعدما وقعت اتفاقين في المنطقة الكردية. وأضاف أن الوزراة ملتزمة بعدم التعامل مع أي شركة نفط توقع عقودا نفطية مع حكومة منطقة كردستان دون موافقة الحكومة المركزية ووزارة النفط العراقية.