الحرارة تعود إلى دوري ابطال أوروبا

هل يفعلها رونالدو ثانية؟

نيقوسيا - تعود عجلة مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم الى الدوران بعد توقف دام اكثر من شهرين وسيكون لقاء بايرن ميونيخ الالماني وريال مدريد الاسباني ابرز مواجهات الدور الثاني المقرر غدا الثلاثاء وبعد غد الاربعاء.
ودأب الفريقان على الوقوع وجها لوجه في المواسم الاخيرة، فكانت الغلبة لريال مدريد عام 2000 عندما تغلب على بايرن 2-صفر ذهابا وخسر امامه 1-2 وايابا في نصف النهائي، قبل ان يثأر الفريق البافاري في الموسم التالي بفوزه 2-1 و1-صفر ذهابا وايابا في ربع النهائي طريقه الى احراز اللقب.
ويحمل ريال مدريد الرقم القياسي من حيث عدد الالقاب في المسابقة (9 مرات)، في حين توج بايرن بطلا اربع مرات.
وستكون المواجهة الاولى لحارس بايرن ميونيخ اوليفر كان مع مهاجم ريال مدريد البرازيلي رونالدو منذ نهائي مونديال 2002 في كوريا الجنوبة واليابان عندما سجل الاخير هدفي الفوز لمنتخب بلاده في مرمى الحارس العملاق.
ويعتبر رئيس النادي البافاري القيصر فرانتس بكنباور بان فريقه غير مرشح لتخطي منافسه الاسباني وقال: "ريال مدريد هو الفريق الافضل واعتقد باننا نملك فرصة 30 في المئة للفوز فقط".
في المقابل يعتبر مهاجم ريال وهدافه راوول غونزاليز بان مهمة فريقه لن تكون سهلة وقال "لا اتوقع مباراة سهلة على الاطلاق ومن الصعوبة التوقع بهوية الفائز، ففي بعض الاحيان كانت الغلبة لنا، وفي بعض الاحيان تفوق علينا الفريق الالماني".
واعتبر راوول بان الخطر سيأتي من هداف بايرن الهولندي روي ماكاي وقال "نعرف امورا كثيرة عن بايرن وخصوصا ماكاي وهو مهاجم خطير يناسب تماما اداء بايرن".
وفي الوقت الذي يتصدر فيه ريال مدريد ترتيب بطولة اسبانيا، فان بايرن يحتل المركز الثاني بفارق 7 نقاط عن بريمن المتصدر بيد ان الاخير سيحاول استغلال ضعف دفاع الفريق الاسباني ليحسم اللقاء في مصلحته.
ويحول الشك حول مشاركة لاعبين اساسيين في بايرن هما الحارس العملاق اوليفر كان وصانع الالعاب ميكايل بالاك.
وسيكون ميلان الايطالي الساعي الى ان يصبح اول ناد يحتفظ بلقبه للمرة الاولى منذ ان حقق هو نفسه الانجاز عامي 1989 و90 مرشحا لحسم مواجهته مع سبارتا براغ التشيكي.
وكان ميلان حسم الدربي مع جاره الشمالي انترميلان بفوزه عليه 3-2 في مباراة مثيرة تقدم فيها الخاسر بهدفين نظيفين في الشوط الاول قبل ان ينتفض الاول في الثاني ويسجل ثلاثة اهداف.
ويغيب عن ميلان مهاجمه الدنماركي يون دال توماسون ومدافعه الدولي اليساندرو نيستا بداعي الاصابة.
ويبدو ارسنال بقيادة الكتيبة الفرنسية وعلى رأسها المهاجم المتألق تييري هنري مرشحا لتخطي عقبة سلتا فيغو الاسباني احد مفاجآت المسابقة هذا الموسم.
ولم يسبق للفريق اللندني ان احرز اللقب او حتى خوض المباراة النهائية لكنه يملك هذا الموسم الاسلحة اللازمة للذهاب بعيدا في البطولة.
ولا يزال ارسنال يحارب على ثلاث جبهات فهو يرتاح على صدارة بطولة انكلترا بفارق 7 نقاط عن مانشستر يونايتد وبلغ ربع نهائي كأس انكلترا ايضا.
في المقابل يعاني سلتا صعوبات كبيرة وهو مهدد بالسقوط الى الدرجة الثانية على الرغم من ان اداءه تحسن في الاونة الاخيرة بعد استلام المدرب الصربي رادومير انتيتش تدريبه.
ويلعب في صفوف سلتا البرازيلي سيلفينيو الذي سبق ان دافع عن الوان ارسنال قبل موسمين.
ويواجه موناكو مهمة صعبة ضد لوكوموتيف موسكو الروسي حيث سيخوض مباراته معه في اجواء مناخية صعبة اذ تغطي طبقة من الجليد ملعب موسكو.
وتقام مباريات الاياب في 9 و10 اذار/مارس المقبل.
وكان الاتحاد الاوروبي اعتمد هذا الموسم نظام خروج المغلوب اعتبارا من الدور الثاني بدلا من نظام التجمع الذي عمل به في السنوات الاخيرة وذلك من اجل تقليص عدد المباريات في هذه المسابقة، وبالتالي فان الفائز في مسابقة هذا الموسم سيخوض 13 مباراة بدلا من 17.