الحذر واجب عند شراء الكمبيوترات المستعملة

دوسلدورف - من توبياس شورمان
ليس كل ما يلمع ذهبا

جرى العرف على قبول الهدية دون التمعن فيها ولكن من يحاول إتباع هذا الاسلوب عند شراء كمبيوتر محمول مستعمل سيقع في مأزق حيث إن عروض بيع الاشياء المستعملة مثالية إلى درجة تثير الشك. فالكمبيوتر المحمول المستعمل على سبيل المثال يطرح في الاسواق مقابل بضع مئات من اليورو ذلك بالاضافة إلى كثرة ما يقدمه التجار ومستخدمو الاجهزة من عروض.
ويقول يورجين شرودر المسئول بمركز دوسلدورف لحماية المستهلك "ينبغي للعميل أن يجري اختبارات أساسية على أي كمبيوتر محمول مستعمل يعتزم شراءه."
وعلى صائدي هذه الصفقات أن يتأكدوا من توافر علامات الارشاد وبيانات الشركة المصنعة الخاصة بمكونات الكمبيوتر حيث يساعد هذا على ضمان أن كل مكونات الجهاز موجودة بالفعل. كما يجب التأكد من الشهادات المرافقة له وخاصة بالنسبة للضمان إذا كان متاحا.
ولكن في حالات كثيرة وحتى مع وجود الضمان لا يمكن اعتبار المشكلات الناتجة عن قدم الجهاز مثل الازرار اللزجة أو عناصر الصورة المعطلة على أنها تلف في الجهاز.
ويقول ماركوس ميلبيرجر الموظف بشركة (جيبراوختيكومبيوتر) الالمانية للشراء عبر الانترنت إن الاجهزة المستعملة مفيدة لمن يستخدمها للاغراض المكتبية فقط. ويكفي البرامج المكتبية عملية تبلغ سرعة تشغيلها 400 ميجاهرتز وسعة ذاكرتها العشوائية 128 ميجابايت. ويمكن الحصول على مثل هذه الاجهزة مقابل 300 يورو (370 دولارا).
ويمكن أن يوفر العملاء المزيد من المال إذا قبلوا شراء أجهزة بها عيوب بسيطة مثل أجهزة الكمبيوتر المحمول التي تعمل بالبطارية الجافة. ويقول ميل بيرجر أن مثل هذه الاجهزة ستوفر المساحة التي تحتلها أجهزة الكمبيوتر الشخصية بالمنازل.
وبالنسبة للاجهزة القديمة ينبغي على للمستهلك أن يتأكد من أن مكونات الجهاز تتناسب مع برامج التشغيل الحديثة. وإذا أتت برامج التشغيل في حزمة واحدة مع الجهاز فعلى العميل أن يطلب الشهادة الاصلية ليتأكد أنه اشترى النسخة الاصلية وليس نسخة مقلدة.
ويجب على المستهلكين أن يستخدموا برامج تشغيل خاصة لاختبار الاجهزة التي سيشترونها. ويوضح ديفيد إشبينشيد المبرمج ببرلين الذي يبيع برامج التشغيل لهذا الغرض بموقعه على شبكة الانترنت أن برنامج تحليلي يمكن أن يفحص الاشارات الحيوية التي يصدرها جهاز الكمبيوتر الشخصي دون الحاجة إلى فك الجهاز. وتوضح برامج التشغيل كل المكونات الداخلية للكمبيوتر كما تعطي وصفا عاما لخصائص الاداء الفني وكذلك للشركة المصنعة لمحتويات الجهاز.
وشراء الماركات المعروفة من أجهزة الكمبيوتر قد يكون مكلفا. ولكن هذه الشركات تمنح فترات ضمان أكثر من الشركات المجهولة. ويوضح شرودر أن على المستهلك أن يتأكد إذا كان عقد الضمان ينتقل إلى المشتري الجديد أو يقتصر على المشتري القديم فقط.
ويمكن لبرامج التشغيل أيضا أن تكشف عن عيوب مكونات الجهاز ويوضح إشبينشيد أن المنافذ التي تتسع لشريحتين هي دائما مصدر إزعاج. وتختبر تلك المنافذ عن طريق وصلات الاختبار.
ولا يتوقع المشتري أنه بالضرورة سيسترد أمواله إذا ما ظهر عيب بالجهاز بعد الشراء ولكن البائع له فرصة معالجة المشكلة.
ويقول شرودر "رغم أن للعملاء الحق في إرجاع أو استبدال المنتج المشتري حديثا إلا أن هذا لا يسري على الاجهزة المستعملة." ولكن الذين يشترون عبر الانترنت لهم الحق في إلغاء طلب الشراء في خلال 14 يوما. وعلى البائع أن يتحمل نفقات الشحن.
وينصح شرودر العملاء بألا يدفعوا مقدما حيث تلقى شكاوى بشأن تجار يطلبون الدفع مقدما ثم لا يرسلون البضائع. وأفضل طريقة لحل هذه المشكلة هي حساب الوصي حيث يودع المبلغ المدفوع مقدما في هذا الحساب ولا يصرف إلا عندما تصل البضائع إلى المشتري. (دبا)