الحجوزات المحلية والعالمية تتواصل بكثافة في معرض أبوظبي للصيد والفروسية

الغربية للسيارات

أبوظبي ـ تُقام الدورة الحادية عشرة لفعاليات "المعرض الدولي للصيد والفروسية" (أبوظبي 2013)، خلال الفترة من 4 ولغاية 7 سبتمبر/ايلول القادم بتنظيم من نادي صقاري الإمارات، وتحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في المنطقة الغربية بإمارة أبوظبي، رئيس نادي صقاري الإمارات، وبدعم من لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي.

وأوضح عبدالله القبيسي مدير المعرض الدولي للصيد والفروسية أنّه، ومع وجود 40 دولة من مختلف أنحاء العالم في فعاليات الدورة الماضية (أبوظبي 2012) مثلتها حوالي 630 شركة، وتصدّرتها مُشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة بقوة بما يزيد عن 100 شركة محلية خاصة، تتواصل الحجوزات المحلية والعالمية بكثافة في مجالات الصقارة والخيل وتصنيع معدات الصيد ووسائل الرحلات البرية والبحرية، والشركات المختصة بابتكار أحدث التقنيات والتكنولوجيا الخاصة بتلك الهوايات والرياضات، وذلك مع تجاوز نسبة الحجوزات لدورة (أبوظبي 2013) ما يزيد بكثير عن 85% حتى اليوم.

ومن جديد المشاركة الإماراتية لهذا العام، تأتي مُشاركة "الغربية للسيارات" التي تأسست في العام 1976، كجزء من استراتيجيتها لاستقطاب العملاء المهتمين بهذه الرياضات وخاصة الصيد ورحلات السفاري، وتعريفهم بأحدث التطوّرات من سيارات الـ (جيب - Jeep) التي تلبي حاجاتهم القيادية وخاصة على الطرق الوعرة في الرحلات، حيث للشركة وكالة حصرية لسيارات جيب من كرايزلر وسيارات فيات بالإضافة إلى إكسسوارات موبار في أبوظبي.

وخطت "الغربية للسيارات" خطى الشركة الأم - مجموعة الفهيم - مُحدّدة أهدافها طويلة المدى، ومعززة من شراكاتها التجارية بما يوفر الدعم الكامل للعملاء وكسب ولائهم في المنطقة. وتسعى الشركة دائماً للتطوير والإبداع مما أكسبها سمعة طيبة ومكانة مرموقة.

ولا تقتصر جهود الغربية للسيارات على البيع والخدمة، إذ تخصص الشركة لعملائها يوماً كاملاً في الصحراء (جيب جامبوري) ترافقه فعاليات وأنشطة مختلفة بما فيها ركوب الرمال، حفلة شواء، عرض الصقور وعروض الأطفال السحرية، كما تشارك الشركة في حملات إدارة المرور للقيادة الآمنة والسلامة على الطريق، بالإضافة إلى تنظيم خدمات تبديل الزيت والفلاتر المجانية سنوياً بالتعاون مع شركة كرايزلر.

كما يعكس المعرض الدولي للصيد والفروسية (أبوظبي 2013) مشاركة قويّة في قطاع أسلحة الصيد من قبل كبرى الشركات المحلية والدولية، التي تسعى للحصول على زيادة في نسبة المبيعات ضمن مجال أسلحة الصيد، وذلك من خلال الترويج لمنتجاتها المميزة أمام جمهور المعرض.

وفي هذا الصدد تأتي مشاركة شركة (ماسك هولسترز) التركية التي تأسست في عام 1995 كشركة عائلية في اسطنبول، مُتخصّصة في الصناعات الجلدية اليدوية التي تنتج حوافظ وإكسسوارات لأسلحة الصيد بمختلف أنواعها، بجودة عالية وتصاميم مبتكرة اكتسبت شهرة عالمية في جميع أنحاء العالم وخاصة في المعارض المتخصصة في ألمانيا وبلغاريا وروسيا والبرازيل والولايات المتحدة الأميركية، كما وتصدّر الشركة منتجاتها لأكثر من 30 دولة عبر ما يزيد على 1500 نقطة توزيع عالمية.

وتبلغ القدرة الإنتاجية للشركة أكثر من 200 ألف قطعة مصنوعة من المواد الصديقة للبيئة بما يحقق رضا ومتطلبات العملاء، ويوفر إكسسوارات تعيش طويلا باستخدامها نوعية جيدة من الجلود المعالجة كيميائيا بمواد مضادة للسرطان وفق المعايير العالمية، فضلا عن إنتاج الملحقات المعدنية والبلاستيك الصلب غير القابل للصدأ لتجنب إلحاق الأذى بالحوافظ والإكسسوارات المنتجة، وضمان عدم تضرر الأقمشة وجلد الإنسان.

ومن جديد تشارك شركة "جودكو" اليابانية التي تعرض في جناح مميز للصقارة اليابانية التي تمارس منذ مئات السنين، فتعرض لمعداتها وأدواتها اليابانية التقليدية المستخدمة في الصقارة، فضلا عن طقوس إعداد الشاي الياباني الذي كان يستخدمه المحاربون الساموراي قديما لتهدئة أعصابهم قبل القتال .ويذكر أنه من أهم طقوس الشاي الياباني الذي يتميز بفوائده الصحية والطبية العديدة، عدم التحدث خلال التحضير، ويتم شربه بثلاث رشفات فقط وهذا تقليد قديم يتبعه اليابانيون منذ مئات السنين.