الجينز يثير جدلا وسخرية بين نتانياهو والايرانيين

الجينز غير ممنوع في ايران

دبي - ربما سعى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الى كسب ود الايرانيين في مقابلة مع محطة تلفزيون "بي.بي .سي" الناطقة باللغة الفارسية ولكنه لم يحظ الا بتهكم بعض مستمعيه يوم الاحد بعد تأكيد عارض منه بانه يحظر على الايرانيين ارتداء السراويل الجينز.

وتابع نتنياهو ببعض القلق حملة دبلوماسية للرئيس الايراني الجديد حسن روحاني لتحسين العلاقات مع الولايات المتحدة والدول الغربية الاخرى وتخفيف العقوبات عن طهران بسبب برنامجها النووي.

ولكن تعليقاته على مدى الحرية التي تسمح بها الحكومة الايرانية لشعبها فيما يتعلق بارتداء الملابس طغت الى حد ما على تصريحاته في المقابلة عن ضرروة ان تنهي ايران برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وقال نتنياهو في المقابلة التي بثت في ساعة متأخرة من مساء السبت بعد اضافة ترجمة صوتية لها باللغة الفارسية "اعتقد انه لو كان الايرانيون يتمتعون بالحرية لكانوا ارتدوا السراويل الجينز واستمعوا للموسيقى الغربية وكانت لديهم انتخابات حرة".

واثار هذا التصريح رد فعل لاذعا من ايران. فرغم ان النساء هناك ملزمات بارتداء الحجاب في الاماكن العامة فان السراويل الجينز غير ممنوعة ويتم ارتداؤها. وكثير من الموسيقى الغربية محظورة ولكن الناس يجدون وسيلة للاستماع لها في منازلهم.

ونشر عشرات من الايرانيين صورا لهم على تويتر يوم الاحد وهم يرتدون السراويل الجينز ووجهوا تعليقاتهم لحساب نتنياهو الرسمي على تويتر قائلين انه غير ملم باحوال الايرانيين .

وقالت تغريدة على تويتر "السيد نتنياهو.. هذا متجر يبيع اسلحة الدمار الشامل في ايران" عارضا صورة لمتجر للملابس الجينز نشرته اصلا وكالة انباء ايرانية شبه رسمية.

وقال ايراني في تغريدة اخرى على تويتر "نتنياهو اشتريت منذ ثلاثة ايام سروال جينز".

وتحجب الحكومة في ايران موقع تويتر رغم ان ايرانيين كثيرين يدخلون اليه من خلال برنامج خاص لتفادي هذا الحجب.

وقال نتنياهو ايضا في مقابلته ان الشعبين الايراني والاسرائيلي كانت بينهما"صداقة عميقة حتى العصور الحديثة" دمرتها الحكومة الدينية الحالية في ايران. وانتقد الرقابة على وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات الفضائية داخل ايران بالاضافة الى اسلوب معاملة الحكومة للنساء والمثليين .

وقال"ليس هذا ما يستحقه الشعب الفارسي".

واردف قائلا ان الانتخابات التي جعلت روحاني يصل للسلطة لم تكن حرة وان الزعيم الاعلى الايراني اية الله علي خامنئي هو صاحب السلطة الحقيقية على البرنامج النووي.

وتنفي ايران سعيها للاسلحة النووية وتقول ان برنامجها النووي سلمي تماما.

وقال نتنياهو"سأرحب بتقارب حقيقي وبجهد حقيقي لوقف البرنامج النووي وليس المزيف".