الجيش الليبي يطارد مسلحين تشاديين جنوب البلاد

القوات الليبية شنت عملية عسكرية في أقصى جنوب البلاد ضدّ جماعة تشادية مسلّحة معارضة للنظام في نجامينا.


الجيش الليبي يعلن مقتل احد عناصره في الاشتباكات


المعارضة التشادية المسلحة تؤكد تعرض احد مواقعها لهجوم

طرابلس - أفادت قناة تلفزيونية ليبية الثلاثاء أنّ قوات من الجيش الوطني الليبي شنّت في أقصى جنوب البلاد عملية عسكرية ضدّ جماعة تشادية مسلّحة معارضة للنظام في نجامينا.
وقالت قناة "ليبيا الحدث" إنّ "فرقة المهام الخاصة في اللواء طارق بن زياد المُعزّز نفّذت عمليات عسكرية واسعة استهدفت من خلالها المرتزقة وعناصر المعارضة التشادية المتمركزين على الأراضي الليبية" قرب الحدود مع تشاد.
وأضافت أنّه خلال هذه العمليات العسكرية "تم استهداف تمركزاتهم في منطقة تربو بالحدود الجنوبية".
من جهتها قالت فرقة المهام الخاصة في "اللواء طارق بن زياد المعزّز" في منشور على صفحتها في موقع فيسبوك إنّ الاشتباكات أسفرت عن مقتل أحد عناصرها، مشيرة إلى أنّ "وحدات الفرقة تمكّنت خلال اشتباكها مع هذه المجموعات المسلّحة من تدمير عدد من الآليات والمدرّعات التابعة لها والقضاء على من كان داخلها".
وأضافت أنّ "مطاردة بقايا هذه المجموعات تستمرّ في المناطق الحدودية".
ويتمركز العديد من الجماعات المسلّحة المتمرّدة التشادية في ليبيا والسودان أو في مناطق حدودية بين تشاد وهذين البلدين، ومن بينها "جبهة التغيير والوفاق في تشاد" (فاكت) التي شنّت في 11 نيسان/أبريل هجوماً على نجامينا قُتل خلاله الرئيس السابق إدريس ديبي إتنو بعد ثلاثة عقود أمضاها في السلطة.
وإثر مقتل والده أعلن الجنرال محمد إدريس ديبي في نيسان/أبريل تشكيل مجلس عسكري انتقالي برئاسته ونصّب نفسه رئيساً للجمهورية، متعهّداً إجراء انتخابات "حرّة وديموقراطية" في ختام فترة انتقالية مدّتها 18 شهراً قابلة للتمديد.
من جهتها قالت "جبهة التغيير والوفاق في تشاد" في بيان إنّ أحد مواقعها تعرّض لهجوم شنّه "اللواء المسمّى طارق بن زياد مدعوماً بمعاونين سودانيين وبإشراف ضباط في الجيش الفرنسي من عملية برخان".
وشدّدت "فاكت" على أنّ المعارك دارت "على الأراضي التشادية".
ومنذ سقوط نظام معمر القذافي ومقتله في 2011 غرقت ليبيا في حرب أهلية وفوضى أمنية وانقسام سياسي ولا سيّما بين شرق البلاد وغربها، في نزاعات شاركت فيها ميليشيات محلية ومقاتلون أجانب وجماعات جهادية.
وتورطت تركيا في نقل مرتزقة من شمال سوريا إلى ليبيا بعد ان قامت بتسليحهم لقتال الجيش الوطني الليبي الذي سعى لتحرير طرابلس من الميليشيات الاخوانية.