الجيش الليبي يتهم قطر بمحاولة تقويض اتفاق جنيف

القيادة العامة للجيش الوطني الليبي تندد بتوقيع الدوحة وسلطة الوفاق اتفاقا امنيا، معتبرة أن هذا التطور "يشكل خرقا لمخرجات حوار جنيف 5+5".


حكومة الوفاق الليبية وقطر توقعان اتفاقا أمنيا


أمير قطر يبحث أوضاع ليبيا مع باشاغا وسيالة


قيادة الجيش الليبي تتهم قطر بتمويل الإرهاب في ليبيا

بنغازي/الدوحة - نددت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر اليوم الاثنين بتوقيع قطر وحكومة الوفاق الليبية اتفاقيات تعاون أمنية، معتبرة أن هذا التطور محاولة لتقويض اتفاق جنيف لوقف إطلاق النار.

وقال الناطق الرسمي باسم القائد العام للقوات المسلحة العربية الليبية (الجيش الوطني) العقيد أحمد المسماري في بيان نشره على صفحته الرسمية بفيسبوك "إن ما قامت به دولة قطر والتي تعتبر أكبر داعم للإرهاب من استخدام لعملائها في ليبيا اليوم من توقيع ما سمته باتفاقيات أمنيه يعتبر خرقا لمخرجات حوار جنيف 5+5 ومحاولة خبيثة لتقويض ما اتفق عليه ضباط الجيش الليبي في جنيف من وقف لإطلاق النار ووقف التصعيد وإنهاء التدخل الأجنبي الهدام في الشأن الليبي".

ووقعت الوفاق الليبية والدوحة في وقت سابق الاثنين اتفاقا في مجال التعاون الأمني في العاصمة القطرية، بحسب ما أعلنت وسائل إعلام محلية.

وتدعم تركيا وحليفتها قطر حكومة الوفاق في ليبيا التي تعترف بها الأمم المتحدة، في النزاع ضد قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة رجل شرق ليبيا القوي المشير خليفة حفتر.

واتهمت قيادة الجيش الليبي مرارا الدوحة بتسليح وتمويل الميليشيات الإرهابية في مخطط يقوده الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وحضر حفل التوقيع وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا ونظيره القطري الشيخ خالد بن خليفة بن عبدالعزيز آل ثاني.

وقالت وكالة الأنباء القطرية إن "رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية وسعادة وزير الداخلية في حكومة الوفاق في دولة ليبيا الشقيقة، يشهدان التوقيع على مذكرة تفاهم في مجال التعاون الأمني بين وزارتي الداخلية في البلدين تهدف إلى تعزيز التعاون في المجال الأمني".

ويأتي توقيع الاتفاق مع الدوحة بعدما وقع طرفا النزاع في ليبيا الجمعة "اتّفاقا دائما لوقف إطلاق النار "بمفعول فوري"، اثر محادثات استمرّت خمسة أيّام في جنيف برعاية أمميّة.

وبحسب المصدر ذاته جرى خلال الاجتماع "استعراض علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وأوجه تطويرها في مختلف المجالات لاسيما في المجالات الأمنية". كما "تم استعراض أبرز المستجدات على الساحة الليبية والموضوعات ذات الاهتمام المشترك".

وفي وقت سابق الاثنين، بحث أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني مع وزيري الخارجية في حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة والداخلية فتحي علي باشاغا، آخر تطورات الأوضاع في ليبيا.