الجيش اللبناني ينتشر على الحدود ويعلن الاستعداد للتصدي للخروقات الاسرائيلية

قادرون على الدفاع عن بلدنا

اللبونة (لبنان) - دعا قائد الجيش اللبناني العماد ميشال سليمان الاثنين قواته الى "التصدي للاعتداءات والخروقات الاسرائيلية" اثر انتشار الجيش لاول مرة منذ اربعين عاما في موقع استراتيجي حدودي على الساحل اللبناني انسحب منه الجيش الاسرائيلي.
وقال العماد سليمان اثر رفع العلم اللبناني على تلة اللبونة القريبة من الناقورة على ساحل المتوسط في اقصى الجنوب اللبناني، غداة انسحاب الجيش الاسرائيلي، "ادعوكم الى التصدي للاعتداءات والخروقات الاسرائيلية بما يتوفر حاليا من امكانات، على قلتها، ريثما يتحقق ما وعدت به الحكومة من تعزيزات باسلحة واعتدة تتناسب وارادة القتال لديكم".
واضاف متوجها الى الجنود اللبنانيين "اسهروا على اعلاء كلمة القانون وردع كل من تسول له نفسه العبث بمسيرة الامن والاستقرار".
واكد ان قيادة الجيش "وضعت خطة عسكرية عملانية تتضمن نشر نحو 15 الف عسكري في الجنوب وبادرت الى الطلب من الحكومة اللبنانية تعزيز قدرات الجيش الدفاعية من عتاد وصواريخ على اختلافها وطوافات القتال والزوارق الحربية".
وقال مدير التوجيه في الجيش اللبناني العميد الركن صالح الحاج سليمان ان الجيش سينهي انتشاره على الشريط الحدودي الاثنين ما عدا منطقة الغجر التي لم ينسحب منها الجيش الاسرائيلي.
واضاف ان الجيش اللبناني انتشر في ثلاثة مواقع قريبة من الغجر هي العباسية والمجيدية والوزاني.
وانهى الجيش الاسرائيلي انسحابه من جميع المواقع التي كان يحتلها في الجنوب اللبناني منذ قرابة شهرين ما عدا منطقة الغجر في القطاع الشرقي من الحدود والتي اعلنت قيادة القوة الدولية الموقتة (يونيفيل) انها تامل في انسحابه منها في غضون اسبوع.
وقال الجيش الاسرائيلي انه يريد التوصل الى اتفاق لضمان الامن في هذه المنطقة الصغيرة التي كان ينتشر فيها مقاتلو حزب الله قبل 12 تموز/يوليو عندما شنت اسرائيل هجوما واسعا على لبنان لاستعادة جنديين خطفهما الحزب.