الجيش اللبناني يضيق الخناق على مخيم عين الحلوة

المقاتلون الفلسطينيون وضعوا في حالة تأهب في المخيمات

عين الحلوة (لبنان) - افاد مراسلون صحفيون ان الجيش اللبناني ضيق السبت الخناق على مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين حيث يعتقد ان قاتل ثلاثة من العسكريين اللبنانيين الخميس يختبئ فيه.
وقد اغلق الجيش المنافذ المؤدية الى الحي الشرقي من المخيم حيث يعتقد ان القاتل اللبناني بديع حمادة لجأ، كما انه يراقب عن كثب المنافذ الاخرى حيث يقوم بعمليات تفتيش دقيقة.
وفي تصريح نشرته الصحف، اعلن وزير الدفاع اللبناني خليل الهرواي ان الاجراءات ضد مخيم عين الحلوة ستستمر الى ان يتم تسليم الجاني.
ومن جهته، اعلن الرئيس اللبناني اميل لحود الجمعة ان "استشهاد العسكريين في صيدا يستهدف تقويض السلم الاهلي" مضيفا "لقد اوعزنا الى الاجهزة الامنية باعتقال المتهمين والمحرضين".
وتنتظر السلطات اللبنانية من المنظمات الفلسطينية وخصوصا من حركة فتح بزعامة ياسر عرفات التي تسيطر على المخيم تنفيذ تعهدها بتسليم المطلوب.
ولكن يتعين على هذه المنظمات ان تراعي مجموعات اصولية تمركزت في السنوات الاخيرة في المخيم يرتبط معها الجاني، بحسب مصادر فلسطينية.