الجيش الباكستاني يبدأ عملية ضد القاعدة في منطقة القبائل

حملة روتينية

اسلام اباد - ذكر مسؤولون باكستانيون ان القوات المسلحة الباكستانية شنت الثلاثاء عملية ضد عناصر من تنظيم القاعدة وحركة طالبان في المنطقة القبلية الواقعة على الحدود الافغانية.
وقال وزير الاعلام الباكستاني شيخ رشيد ان "قواتنا شنت العملية لتوها".
واوضح مسؤول امني كبير ان العملية التي تشن في منطقة زاركاي في جنوب وزيرستان تستهدف اشخاص يعتقد انهم "ارهابيون اجانب"، لم يحدد عددهم.
واضاف المسؤول الباكستاني نفسه الذي طلب عدم كشف هويته ان حوالي 12 مروحية قتالية توجهت الى الموقع، موضحا ان العملية تستهدف "ارهابيون لم يستسلموا الى السلطات في الاسابيع الاخيرة.
وكان مسؤول باكستاني صرح الاثنين ان القبائل في هذه المنطقة سلمت السلطات الباكستانية عشرات المؤيدين لتنظيم القاعدة يشتبه بانهم ساعدوا او قاموا بايواء اشخاص يعتقد انهم ارهابيون.
ومنذ بداية العام، بذلت السلطات الباكستانية جهودا كبيرة لدفع زعماء القبائل الى تسليم حوالي مئة من مؤيدي طالبان والقاعدة. وقال المسؤول نفسه ان نصفهم سلموا الى السلطات المحلية.
واكد الجيش الباكستاني في نهاية الاسبوع الماضي انه مستعد لشن عملية في وزيرستان الجنوبية التي تقع في ابعد نقطة جنوبا بين الاقاليم السبعة في منطقة القبائل الباكستانية التي تمتد على الحدود الافغانية التي يبلغ طولها 1500 كلم.
وهذه المنطقة التي تؤكد السلطات الافغانية والقوات الاميركية انها تأوي عناصر النظام الاصولي السابق وحلفاءهم في القاعدة، شبه مستقلة وخارجة عن سيطرة اسلام اباد.
واعترف الرئيس الباكستاني برويز مشرف الاسبوع الماضي بان هذه المنطقة الجبلية والوعرة يمكن ان تستخدم قاعدة لعمليات يمكن ان يشنها عناصر طالبان في جنوب شرق افغانستان.