الجيش الاسلامي يدعو الى انقاذ بغداد من الاحتلال الايراني

ايران تستولي على العراق دون مجانا

دبي - دعا امير الجيش الاسلامي في العراق، احدى الميليشيات السنية الرئيسية في هذا البلد المسلمين الى "انقاذ بغداد من الاحتلال الايراني" معتبرا ان ايران اسوا من الولايات المتحدة، في "رسالة عاجلة" نشرت على موقعه على الانترنت الاثنين.
واكد زعيم الجيش الاسلامي في العراق في رسالة صوتية على موقع التنظيم الذي غالبا ما تستخدمه المجموعات الجهادية "ان العراق يتعرض لاحتلال مزدوج اميركي ايراني اسواهما واقبحهما الاحتلال الصفوي البويهي المجوسي الاستئصالي الايراني".
واضاف "على الامة الاسلامية جميعا ان لا تضيع بغداد كما ضيعت القدس وقبلها الاندلس وان تقوم بواجبها الشرعي لنصرة اهل السنة في العراق بكل ما اوتيت من قوة وباس (...) ان المعركة المصيرية في العراق هي معركة بغداد".
وتابع "ان اميركا تترنح في العراق (...) وهي التي اشعلت الحرب الطائفية، ثم ادركت الان ان الايرانيين هم الذين وسوسوا لها واوقعوها في الفخ ومن ثم استلموا العراق وكل ثرواته غنيمة باردة من دون خسائر تذكر".
وختم قائلا ان الولايات المتحدة "متعاونة كل التعاون مع عساكر الساسانيين والميليشيات الصفوية (...) ان ايران لا تعبا باي شيعي في العراق ما لم يكن فارسيا".
ويعود تاريخ تسجيل الرسالة الصوتية التي حملت تهنئة الى المسلمين بمناسبة حلول عيد الاضحى الى الجمعة، اي قبيل ساعات من شنق الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين ولكن بعد انتهاء كافة التحضيرات لهذا الاعدام.
واستنكرت عدة صحف في المملكة العربية السعودية الاثنين الاعدام الذي وصفته بانه ذو طابع "طائفي" غداة بث صور مثيرة للصدمة عن عملية شنق الرئيس المخلوع. ودعت صحيفة الوطن حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الى ان تقوم "بواجبها في اعدام ظواهر سلبية تمثل الخطر الحقيقي على العراق وفي مقدمتها العنف الطائفي المدعوم من وراء الحدود" في تلميح الى ايران.