الجيش الاسرائيلي ينسحب من طولكرم

انسحبوا من بعض المدن واعادوا احتلال أخرى

نابلس (الضفة الغربية) - افاد سكان فلسطينيون ان الجيش الاسرائيلي انسحب الثلاثاء من مدينة طولكرم شمال الضفة الغربية، التي اقتحمها ليلا.
وقال سكان ومسؤولون طبيون ان الجيش الاسرائيلي اعتقل ستة فلسطينيين خلال العملية التي اصيب خلالها حوالي عشرة فلسطينيين بجروح.
واقتحمت دبابات اسرائيلية تدعمها مروحيات عسكرية باطلاق نيران من الجو ليل الاثنين الثلاثاء طولكرم التي انسحب منها الجيش الاسرائيلي في 9 نيسان/ابريل.
وقال مصدر عسكري اسرائيلي ان الهدف من العملية اعتقال فلسطينيين وليس اعادة احتلال المدينة.
وفي مدينة رام الله اعلن متحدث عسكري اسرائيلي ان الجيش الاسرائيلي اعتقل اثنين من القادة المحليين لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) في رام الله بالضفة الغربية.
وقال المصدر نفسه ان الجيش اوقف ليلا في بلدة بيتونيا الواقعة قرب رام الله "زعيم حماس" في المدينة جمال الطويل وقائد الجناح المسلح للحركة في هذا القطاع اشرف ابو وردة.
وقال المتحدث العسكري الاسرائيلي ان هذين الفلسطينيين "مسؤولان عن موت عدد كبير من الاسرائيليين".
من جهة اخرى، قال المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان قوات اسرائيلية توغلت ليل الاثنين الثلاثاء داخل مخيم عسكر للاجئين الفلسطينيين قرب نابلس شمال الضفة الغربية.
واوضح ان عمليات لاعتقال فلسطينيين تطاردهم اسرائيل جرت في عدة بلدات في شمال الضفة الغربية وحول رام الله، اوقف خلالها خمسة فلسطينيين.
وفي بيت لحم واصل الجيش الاسرائيلي الاثنين "حربه النفسية" ضد حوالي 200 فلسطيني محاصرين في كنيسة المهد في بيت لحم حيث بث اصواتا قوية من مكبرات الصوت ودعوات متكررة للاستلام.
وبث الجيش الاسرائيلي عبر مكبرات الصوت الضخمة التي ركزها قبالة الكنيسة اصواتا مروعة. وكان بث قبل ذلك ولمدة نصف ساعة رسائل مسجلة تدعو المحاصرين الى الاستسلام.
وبدأت عمليات المضايقة عند منتصف الليل اي بعد ساعة مما حصل الليلة السابقة.
وتشكل هذه العمليات التي تجري لليلة الثالثة على التوالي جزءا من "الحرب النفسية" التي يقر الجيش الاسرائيلي انه بدأها ضد المقاتلين الفلسطينيين الذين لجأوا الى كنيسة المهد قبل 15 يوما.