الجيش الاسرائيلي يعيد احتلال بيت حانون بالكامل

احتلال من جديد

غزة- افاد مصدر امني فلسطيني الاربعاء ان الجيش الاسرائيلي اعاد احتلال بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة بالكامل واغلق جميع مداخلها بالحواجز الرملية والدبابات العسكرية كما فرض حظر التجول عليها.
وقال المصدر "ان الجيش الاسرائيلي الذي توغل فجر اليوم الى بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة قد اعاد احتلالها بالكامل وفرض نظام حظر التجول عليها وقام بحملة اعتقالات وتفتيش فيها".
واضاف "ان الجيش الاسرائيلي قد اقام سواتر رملية على جميع مداخل البلدة كما اغلق الطريق الرئيسي المحاذي لبيت حانون بين حاجز ايريز وغزة امام الجميع وحتى امام الموظفين الدوليين".
واوضح ان "الجيش الاسرائيلي قصف مقرا للشرطة الفلسطينية ومقرا للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقذائف الدبابات، مما ادى الى الحاق اضرار جسيمة".
وقال اللواء الركن عبد الرازق المجايدة مدير عام الامن العام في قطاع غزة في تصريح صحفي "ان ما تقوم به قوات الاحتلال الاسرائيلي من عدوان على شعبنا الفلسطيني الاعزل لن يحقق الامن للاسرائيليين بل سيزيد الوضع تدهورا وخطورة".
وحذر المجايدة "الجيش الاسرائيلي والحكومة الاسرائيلية من خطورة عواقب الحرب الذي تشنها على مناطق السلطة الوطنية".
واعتبر المجايدة "ان عمليات الاجتياح التي نفذتها الدبابات الاسرائيلية هي خطط معدة مسبقا من قبل الحكومة الاسرائيلية بهدف نسف كل الجهود العربية والدولية والفلسطينية الرامية لتحقيق الهدوء".
وطالب المجايدة "الجيش الاسرائيلي بالانسحاب فورا من المناطق التي تم احتلالها محملا الحكومة الاسرائيلية ورئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون مسؤولية اي تدهور".
وكان مصدر امني فلسطيني افاد في وقت سابق ان شرطيا فلسطينيا، امجد حمد، قتل فجرا في تبادل لاطلاق النار مع الجنود الاسرائيليين اثر عملية التوغل في بيت حانون.

وكان ثلاثة فلسطينيين من افراد قوات الامن الوطني استشهدوا فجر الاربعاء برصاص الجيش الاسرائيلي الذي فتح النار عليهم داخل موقعهم اثر توغله مساء الثلاثاء في مدينة دير البلح بوسط قطاع غزة.
وقالت مصادر أمنية ان الجيش الاسرائيلي فتح النار على العناصر الثلاثة وهم شادي الحسنات وعبد الحليم الحسنات وخالد ابو سته داخل موقعهم بشرق دير البلح الذي دمره ايضا الجنود الاسرائيليون.
واضاف المصادر ان الجيش الاسرائيلي الذي بدأ توغله مساء الثلاثاء، كان ما زال متوغلا فجر اليوم الاربعاء في دير البلح حيث قامت الجرافات الاسرائيلية والدبابات بتدمير ثلاثة مواقع للامن الفلسطيني.
وبعد يومين من الغارات الجوية المكثفة على قطاع غزة انتقدتها واشنطن، قامت اسرائيل امس الثلاثاء بعمليات في الضفة الغربية حيث قتل شرطي فلسطيني، طارق هنداوي، في مدينة حلحول المشمولة بالحكم الذاتي الفلسطيني، واصيب ثلاثة اخرون بجروح واعتقل اثنا عشر شخصا.
وبذلك يرتفع الى 1199 عدد القتلى منذ بدء الانتفاضة في 28 ايلول/سبتمبر 2000، بينهم 918 فلسطينيا و258 اسرائيليا.