الجيش الاسرائيلي يعرض آخر ابتكاراته العسكرية

تل ابيب - من جاك بينتو
الصناعات العسكرية تعد مصدرا مهما للعملة الصعبة في اسرائيل

يعرض الجيش الاسرائيلي في تل ابيب على هامش مؤتمر دولي حول النزاعات المتوسطة القوة آخر الاسلحة التي قام بتطويرها والتي وصف ضباط بعضها بانها "ثورية".
ومن بين هذه الاسلحة نظام "تروفي" الذي عرض لاول مرة الثلاثاء بمناسبة المؤتمر الذي ينظم للسنة الثانية على التوالي ويختتم اعماله الاربعاء. و"تروفي" نظام دفاعي منصوب على آلية مصفحة بثمانية اطارات، قادر على التصدي لاي صاروخ مضاد للدبابات يطلق في دائرة كاملة من 360 درجة.
ويرفض الضباط الاسرائيليون كشف المزيد من التفاصيل، مكتفين بالقول ان نظام "تروفي" "نظام ثوري". وطور النظام مركز "رافاييل" للابحاث حول الاسلحة بحيث يكون عملانيا بحلول العام 2006.
كما طورت شركة "اليشرا" وهي فرع من الصناعات الجوية الاسرائيلية نظاما تم تشغيله ميدانيا قادرا على ابطال عبوة ناسفة معدة للتفجير بواسطة هاتف خليوي، من خلال جهاز تحكم عن بعد او بواسطة جهاز بث لاسلكي.
واثبت هذا النظام الذي يمكن نقله في حقيبة فاعليته في الوحدات العسكرية التي تقوم بدوريات على الحدود ويستخدمه خبراء المتفجرات في الشرطة الاسرائيلية حين يصلون الى موقع عملية لمنع تفجير عبوة ثانية محتملة.
وتعرض الصناعات الجوية الاسرائيلية ايضا قذيفة "فايربول" (الكرة النارية) وهي قذيفة هاون من عيار 120 ملم مجهزة باجنحة يتم فردها لتثبيت مسار القذيفة وهي تتوجه الى هدفها بواسطة شعاع لايزر ترسله طائرة تجسس بدون طيار. ويبلغ مدى القذيفة 15 كلم وهي تصيب هدفها بدقة مداها متر واحد، ما يفترض تجنب وقوع اصابات خارج الهدف.
ومن ابرز الاسلحة الحديثة المعروضة "آي بول آر-1" (كرة العين) وهي كرة سوداء زنتها حوالي 500 غرام.
والكرة معدة لان تطلق داخل مبنى "عدو" فترى وتسمع وتصور في النهار كما في الليل في دائرة كاملة من 360 درجة ويمكن تشغيلها عن بعد بواسطة نظام تحكم مجهز بشاشة تعرض الصور والاصوات التي تنقلها.
وتم تطوير هذا النظام وسلاح "كورنر شوت" لاطلاق النار في الزوايا بدون التعرض لنيران "العدو"، لزيادة فاعلية الجنود في مواجهات الشوارع التي يخوضونها داخل المدن بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية في ايلول/سبتمبر 2000.
وظلت المنصة التي خصصتها الصناعات الجوية الاسرائيلية للطائرات الصغيرة الخفيفة بدون طيار كما خلال المعرض الاول عام 2004، محط الانظار في معرض الاسلحة الذي زارته وفود عسكرية من اكثر من ثلاثين دولة.
وتنقل الصور التي تلتقطها طائرات التجسس الصامتة بصورة آنية الى القوات العاملة في القطاع.
وشكلت هذه الطائرات سلاحا حاسما بيد الجيش الاسرائيلي الذي استخدمها في عمليات تصفية قادة حماس والجهاد الاسلامي.
وتشكل طائرة "موسكيتو" (بعوضة) اليوم اصغر هذه الطائرات ويبلغ طولها 30 سنتم ويمتد جناحاها على 34 سنتم ولا يتعدى وزنها 500 غرام بما في ذلك المحرك الصامت والبطاريات والكاميرا. وتطير "موسكيتو" على ارتفاع مئة متر ويمكنها البقاء في الجو لاكثر من ساعة متواصلة.
اما الطائرات الكبيرة مثل "آي فيو" التي يبلغ طولها 4.10 امتار واتساع جناحيها 5.70 امتار، فيتراوح وزنها ما بين 125 و165 كلغ ويمكنها العمل في دائرة قطرها 100 الى 160 كلم ويمكن ان تبقى في الجو لمدة أربع الى ست ساعات متواصلة على ارتفاع اقصاه ستة آلاف متر.