الجيش الاسرائيلي يتوغل في غزة

الدبابات الاسرائيلية فتحت نيرانها على الاطفال والشباب في بيت لاهيا

غزة – استشهد فلسطيني واحد واصيب ستة آخرون الخميس خلال عمليات توغل للجيش الاسرائيلي في انحاء مختلفة في اراضي خاضعة للسيطرة الفلسطينية في قطاع غزة.
وقال مصدر طبي ان "الفتى عادل رزق غبن (18عاما)استشهد بعدما اصيب برصاصة في الرأس اطلقتها الدبابات الاسرائيلية خلال عملية التوغل لاكثر من الف وخمسمائة متر في بلدة بيت لاهيا شمال (قطاع غزة)".
واوضح ان "خمسة فلسطينيين اصيبوا برصاص الجيش الاسرائيلي خلال عملية التوغل ونقلوا الى مستشفى الشفاء بمدينة غزة للعلاج وفقا للمصادر الطبية.
واكد مصدر امني ان "الجرافات العسكرية ترافقها اكثر من 25 دبابة والية عسكرية قامت بعملية تجريف في اراضي المواطنين".
واوضح ان "قوات الاحتلال التي لا تزال تتمركز في البلدة داهمت منذ ساعات الصباح عدة منازل واعتقلت خمسة مواطنين على الاقل".
واكد المصدر نفسه ان "قوات الاحتلال فتحت نيران رشاشاتها الثقيلة فجأة تجاه عشرات الصبية والشبان الذين تجمعوا وسط البلدة خلال عملية التفتيش في منازلهم".
وذكر شهود ان "الطريق الشمالي لبلدة بيت لاهيا تسيطر عليه قوات الاحتلال بقوة النيران والدبابات تطلق النار على المواطنين".
وكان شهود ذكروا في وقت سابق ان "قوات الاحتلال شرعت فجر الخميس خلال عملية التوغل في عملية تجريف في اراضي المواطنين المزروعة خصوصا بالحمضيات في نفس المنطقة".
واشار شاهد اخر الى تحليق مروحية عسكرية في اجواء غزة وشمالها في ساعات الفجر.
وكان فلسطيني استشهد فجر الاربعاء خلال عملية توغل مماثلة في البلدة ذاتها قام خلالها الجيش الاسرائيلي بعملية تفتيش واعتقال عدد من الاشخاص قبل انسحاب الدبابات التي قدرت بثلاثين اضافة الى جرافات عسكرية.
وفي بيت لحم هدم الجيش الاسرائيلي ليل الاربعاء وفجر الخميس اربعة منازل لعائلات استشهاديين فلسطينيين كما علم لدى اقاربهم ومن مصادر امنية فلسطينية.
واوضحت المصادر ان اثنين من المنازل التي هدمت يعودان الى عائلة داود ابو سهيل في ارطاس وعائلة اكرم نبتيتي في الدوحة في قطاع بيت لحم.
واكد متحدث عسكري اسرائيلي نبأ هدم المنزلين مشيرا الى ان الفلسطيني الاول قام بعملية استشهادية في القدس الغربية في الخامس من كانون الاول/ديسمبر من العام الماضي 2001 والثاني بعملية مماثلة في القدس الشرقية في السابع من آذار/مارس الماضي. وكلاهما ينتميان الى حركة الجهاد الاسلامي.
كما قامت القوات الاسرائيلية بهدم منزل ثالث في بيت جالا في منطقة بيت لحم يخص علي موسى ابو علان قائد كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس في الضفة الغربية، وفق مصادر الامن الفلسطينية.
واستنادا الى المصادر نفسها فقد قام الجيش الاسرائيلي صباح الخميس بهدم منزل في طوباس يخص مازن الفقهاء، المسؤول المحلي لكتائب شهداء الاقصى القريبة من حركة فتح في جنين والذي تتهمه اسرائيل بالوقوف وراء العملية الاستشهادية التي استهدفت حافلة للركاب في شمال اسرائيل الاحد الماضي.
وكانت القوات الاسرائيلية اعتقلت مازن الفقهاء قبل ثلاثة ايام في طوباس، 15 كلم الى جنوب جنين، وهي تتهمه بانه يقف وراء العملية الانتحارية التى استهدفت حافلة اسرائيلية في شمال اسرائيل بداية الاسبوع.
وقامت جرافات تدعمها دبابات بهدم منزله واوقف الجنود والده اليوم الخميس حسب ما قال ذووه.