الجيش الإسرائيلي يبدأ الإنسحاب من خان يونس

العديد من الفلسطينيين جرحوا في الهجوم الإسرائيلي

غزة - افاد شهود فلسطينيون ان القوات الاسرائيلية التي بدأت مساء الاحد عملية واسعة النطاق في خان يونس في جنوب قطاع غزة اسفرت عن سقوط 17 شهيدا، تراجعت الثلاثاء الى محيط المستوطنات غرب خان يونس.
واكد الجيش الذي اتصلت به وكالة فرانس برس ان وحداته في المنطقة تقوم "بعملية اعادة انتشار حاليا".
وفضلا عن سقوط 17 قتيلا فلسطينيا، اصيب 76 فلسطينيا بجروح، 12 منهم اصابتهم خطرة، خلال العملية التي شنها الجيش لوضع حد لاطلاق الصواريخ من منطقة خان يونس باتجاه المستوطنات اليهودية القريبة.
وسقط اخر شهيد فلسطيني ويدعى محمود المناعمة (22 عاما) في غارة نفذها فجر اليوم الطيران الاسرائيلي في مخيم خان يونس كما اصيب اربعة آخرون بجروح.
وجرح جنديان اسرائيليان في العملية ايضا، اصابتهما خطرة.
وهدم الجيش الاسرائيلي 23 مبنى ومنزل في خان يونس منذ بدء العملية.
وقال مصدر امني ان "عشرات العائلات اصبحت بلا مأوى بفعل تدمير منازلها في مخيم خان يونس وحي الاسكان النمساوي".
واشار الى ان عشرات المنازل لحقت بها اضرار او دمرت جزئيا.
كما طالت عمليات التجريف جزءا كبيرا من شبكات المياه والكهرباء والطرقات غرب المخيم اضافة الى اضرار في عدة قبور في مقبرة "الشهداء" بخان يونس القريبة من محيط مستوطنتي جاني طال ونافيه ديكاليم التي تتمركز في محيطهما مدرعات ودبابات اسرائيلية وفق المصدر ذاته.
واوضح المصدر الامني ان المواطنين لم يتمكنوا الاثنين من دفن جميع القتلى بسبب تمركز عدد من الدبابات في المقبرة.
من جهة ثانية جرفت القوات الاسرائيلية الثلاثاء مساحة واسعة من الاراضي الزراعية وكروم العنب وعدة بيوت للبدو في منطقة الشيخ عجلين وجنوب غرب منطقة الزيتون جنوب غزة وسط اطلاق القذائف والنار من الدبابات ومروحيات بحسب المصدر الامني.