الجنوب أفريقي كويتزي يفوز بجائزة نوبل للآداب

متنوع في نتاجه الأدبي

ستوكهولم - اعلنت الاكاديمية السويدية لجائزة نوبل انها منحت الخميس جائزة نوبل للآداب للعام 2003 الى الكاتب الجنوب افريقي جون ماكسويل كويتزي.
وقالت لجنة التحكيم ان كويتزي سيمنح الجائزة وقيمتها 10 ملايين كورون سويدي (3.1 مليون دولار).
وكويتزي هو سادس جنوب افريقي يفوز بجائزة نوبل. وكانت الكاتبة نادين غورديمير فازت بالجائزة ذاتها قبل 12 عاما.
ومن المواضيع الاساسية التي عالجها كويتزي في رواياته نظام الفصل العنصري الذي كان سائدا في بلاده، والذي يقول الكاتب انه "قد يظهر في اي مكان".
ولد كويتزي عام 1940 في الكاب وبدأ حياته روائيا العام 1974 وحقق شهرة عالمية عام 1980 بفضل رواية "ويتينغ فور ذي باربيريانز" (بانتظار البرابرة). وفي 1983، تأكدت مكانته البارزة في الادب العالمي مع فوزه بجائزة "بوكر" الانكليزية عن كتابه "لايف اند تايمز اوف مايكل ك." (حياة وزمن مايكل ك.).
وحصل كويتزي على جائزة "بوكر" مرة ثانية عن روايته "ديسغريس" (العار) عام 1999 ليكون اول كاتب يحصل على هذه الجائزة المرموقة مرتين.
وقالت لجنة التحكيم ان رواياته تتصف بالمهارة في التركيب والتحليل.
الا انها ذكرت ان كويتزي "لا يرحم في انتقاده للنزعة العقلانية القاسية والاخلاق المزيفة للحضارة الغربية".
واضافت انه في الوقت الذي يجعل كويتزي الفرق بين الحق والباطل واضحا وضوح الشمس، فهو في نهاية المطاف ذلك الفرق على انه لا معنى له على الاطلاق.
واشارت الاكاديمية الى انه "من خلال تقصيه الضعف والهزيمة، يستطيع كويتزي ان يقبض على الشرارة الالهية في الانسان".
واوضحت الاكاديمية في حيثيات قرارها ان "كويتزي لا يعتمد الوصفة ذاتها في كتابين، الامر الذي يساهم في تنوع نتاجه".
اما كتابه الاخير "اليزابيث كوستيلو: ايت ليسونز" (اليزابيت كوستيلو: ثمانية دروس) الذي صدر هذا العام فهو مزيج ما بين البحث والادب التخييلي.
وسيتسلم كويتزي جائزته من ملك السويد كارل غوستاف في حفل رسمي يجري في ستوكهولم في 10 كانون الاول/ديسمبر المصادف لذكرى وفاة الفرد نوبل مؤسس جائزة نوبل عام 1896.