الجنرال فرانكس يزور اليمن لتنسيق جهود مكافحة الارهاب

صالح وفرانكس يبحثان سبل دعم الحملة الاميركية

صنعاء - قالت وكالة الانباء اليمنية (سبأ) أن الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بحث مع قائد القوات المركزية الاميركية الجنرال تومي فرانكس "جهود مكافحة الارهاب" والتعاون الثنائي بين اليمن والولايات المتحدة.
وذكرت الوكالة أن صالح بحث مع المسئول الاميركي، الذي وصل صنعاء في وقت سابق من الثلاثاء، في زيارة لم تكن محل إعلان مسبقا، "مجالات التعاون المشترك ومنها التعاون في المجال العسكري سواء في مجال التدريب ونزع الالغام وسبل تعزيزها وتطويرها بالاضافة إلى جهود مكافحة الارهاب".
ولم تذكر الوكالة المزيد من التفاصيل عن زيارة الجنرال فرانكس، الذي يقود القوات الاميركية في أفغانستان، والذي قالت انه "أشاد بتعاون اليمن في مجال دعم الجهود الدولية لمكافحة الارهاب وأكد حرص الولايات المتحدة الاميركية على تعزيز وتوسيع آفاق التعاون المشترك بين البلدين وفي مختلف المجالات".
وكان فرانكس التقى الرئيس الباكستاني برفيز مشرف في إسلام آباد وبحث معه جهود باكستان ضمن الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد الارهاب.
وتبدي اليمن، تعاونا مع الولايات المتحدة في ملاحقة أنصار مشتبهين للمنشق السعودي أسامة بن لادن، الذي تتهمه السلطات الاميركية بتدبير هجمات 11 أيلول/سبتمبر الماضي في نيويورك وواشنطن.
وتنفذ وحدات مكافحة الارهاب في الجيش اليمني منذ منتصف كانون الاول/ديسمبر الماضي حملة ملاحقة في مناطق نائية شمال وشرق البلاد بحثا أعضاء مفترضين في القاعدة.
لكن السلطات لم تتمكن بعد من اعتقال اثنين من أبرز المطلوبين، قالت إنها تلقت معلومات من السلطات الاميركية تشير إلى ارتباطهما بتنظيم القاعدة، وهما علي قائد سنيان الحارثي ويلقب بـ"أبو علي الحارثي" ومحمد حمدي الاهدل وكنيته "أبو عاصم الاهدل".
وتستضيف اليمن حاليا عشرات الخبراء العسكريين الاميركيين لتدريب وحدات خاصة لملاحقة أعضاء القاعدة المشتبهين.
وأعلنت السلطات الامنية نهاية أيار/مايو الماضي أنها تحتجز 85 شخصا للاشتباه في انتمائهم لتنظيمي القاعدة والجهاد الاسلامي.