الجنرال سانشيز: تعزيز الاستخبارات وليس نشر قوات اضافية في العراق

المعلومات اهم

بغداد - اعتبر اعلى ضابط اميركي في العراق الجنرال ريكاردو سانشيز ان قوات التحالف الاميركي-البريطاني بحاجة الى مزيد من المعلومات حول انشطة القوات المعادية وليس لتعزيزات بالقوات.
وقال الجنرال سانشيز خلال مؤتمر صحافي ان "هذا الوضع يتطلب عملا استخباراتيا (..) انها ليست مسالة جنود اضافيين، قياسا على المهمات المطروحة. ذلك لن يحل المشكلة اذا لم يكن لدي المعلومات التي يمكن التحرك انطلاقا منها".
واضاف ان "المسالة هي التمكن من العمل مع الشعب العراقي والحصول على مساعدة العراقيين لنا".
وتابع "انه عمل استخباراتي يعتمد على العنصر البشري. ما نحن بحاجة اليه هو روابط مع الشعب العراقي (..) نحن بحاجة لان تقوم القوات العراقية التي نعمل على تشكيلها في الوقت الراهن على اقامة الرابط مع الشعب العراقي وان تقدم لنا المعلومات التي نحن بحاجة اليها".
ورفض الجنرال سانشيز اعتبار ان التعزيزات ستتيح ارساء استقرار الوضع.
وقال "اذا نشرت مزيدا من الاميركيين على الارض، فانهم سيقومون بما يقوم به رجالي الـ 130 الفا حاليا".
ونفى ايضا المعلومات التي نشرتها الاحد صحيفة "واشنطن بوست" ومفادها ان التحالف يقوم بتجنيد عناصر سابقة من اجهزة استخبارات النظام المخلوع.
واضاف "يمكنني ان اقول ذلك لكم بدون لبس. لا اقوم بتجنيد جهاز استخبارات ولا اعمل على اعادة توظيف العناصر السابقين في اجهزة الاستخبارات العراقية. اولئك لن يكونوا ضمن اي جهاز استخبارات مستقبلي في العراق".
وردا على سؤال حول احتمال قيام فصيل اخر من التحالف بتدريب شبكة تجسس محلية قال "لا، ليس على حد علمي. لقد جرت محادثات حول هذا الموضوع لكن ليس لدي علم باننا نقوم بتجنيد فعلي".