الجماعة السلفية للدعوة والقتال في الجزائر تعين قائدا جديدا لها

الجيش الجزائري نجح قبل فترة في تصفية صحراوي

الجزائر - أعلنت الجماعة السلفية للدعوة والقتال، ابرز الحركات الاسلامية المسلحة في الجزائر، انها عينت ابو مصعب عبد الودود قائدا جديدا خلفا لنبيل صحرواي الذي قتله الجيش في حزيران/يونيو الماضي.
وجاء في رسالة على موقع هذه المنظمة على شبكة الانترنت ان "الاخ المجاهد ابو مصعب عبد الودود قد عين قائدا للجماعة السلفية للدعوة والقتال".
وكان الجيش قتل القائد السابق للجماعة نبيل صحراوي الملقب ابو ابراهيم مصطفى واربعة من عناصر مجموعته، اواخر حزيران/يونيو في منطقة جبلية قرب بجاية (260 كلم شرق الجزائر العاصمة).
ومنذ ذلك الحين، بدا ان الجماعة السلفية، افضل الحركات الاسلامية المسلحة تنظيما والتي لا تزال ناشطة في الجزائر، قد ضعفت كثيرا، من جراء مقتل رئيسها وبسبب موجة استسلام عناصرها.
ولم تعد منافستها الرئيسية، الجماعة الاسلامية المسلحة، موجودة عمليا، بسبب الضربات القاضية التي وجهتها القوات الامنية.
وقد وجهت الجماعة السلفية ضربة قوية الى القوات الامنية في 23 آب/اغسطس الماضي عندما قتلت في كمين خمسة عسكريين واثنين من عناصر الشرطة في مكان يبعد 50 كلم عن العاصمة.