الجعة للنساء تحد من ترقق العظام

بيرة للجنس اللطيف

لندن - قالت دراسة أعدها باحثون إسبان ونشرتها مجلة " نيوتريشن" إن شرب النساء للجعة بانتظام يحميهن من ترقق العظام، وأن الهرمونات النباتية في الجعة وليس الكحول هي التي تلعب دوراً أساسياً في تقوية عظامهن.
وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية الأحد أن الباحثين حذروا من أن تناول أكثر من وحدتين من الكحول يومياً معروف بأنه يؤذي العظام.
ومرض ترقق العظام شائع بين النساء اللواتي تخطين مرحلة انقطاع الطمث وزيادة خطر كسور العظام في وقت آخر من العمر.
وكان باحثون آخرون قالوا إن المستويات المرتفعة من مادة "السيليكون" في الجعة تحمي العظام وتقلل من احتمال إصابتها بالكسور وتساعد على نمو عظام جديدة.
والجعة غنية بمركب "فايتوإستروجين" الذي تحافظ على سلامة العظام.
وتتكون العظام من شبكة ألياف ومواد معدنية وأوعية دموية ومن النقي أو مخ العظام، والقوية منها تلك التي تتسم بالسماكة.
وسأل الباحثون 1700 امرأة شملتهن الدراسة وتتمتعن بصحة جيدة وأعمارهن 48 سنة عن عادات شربهن للكحول ثم خضعن لفحص الأشعة فوق الصوتية فتبين أن عظام أيادي اللاتي يشربن الجعة بأشد سماكة من عظام أيادي نظيراتهن اللواتي لا يشربنها.
واختار العلماء فحص اليدين لأنه هشاشة العظام تظهر بشكل جلي فيهما عادة.
وقال باحثون "إن مادة السليكون تلعب دوراً أساسياً في تكوين العظام ويعتقد أن الجعة من بين أهم مصادر السليكون في الأطعمة والمشروبات".