الجضران يتهم أميركا بالمساعدة على 'سرقة' نفط برقة

الجضران يغلق موانئ الشرق منذ يوليو

بنغازي - قال إبراهيم الجضران القيادي في صفوف المحتجين الليبيين الثلاثاء إن النفط الذي كانت تحمله الناقلة التي احتجزتها البحرية الأميركية يخص أهالي منطقة برقة في شرق ليبيا ودعا جامعة الدول العربية إلى التدخل.

ويسعى الجضران وأتباعه للحصول على حكم ذاتي أوسع لشرق ليبيا وأغلقوا عدة موانئ هناك منذ يوليو/تموز 2013. وفشلت طرابلس مرارا في التوصل من خلال التفاوض إلى نهاية سلمية للحصار الذي أصاب الموارد المالية للبلاد بالشلل حيث ان مصدر الدخل الرئيسي ما زال معطلا.

وفشلت أحدث محاولات الشرق لتصدير النفط بشكل مستقل عن طرابلس في مطلع الاسبوع بعد ان سيطرت قوات خاصة تابعة للبحرية الأميركية على الناقلة مورنينغ غلوري قرب قبرص بعدما هربت من البحرية الليبية.

وحملت الناقلة النفط من ميناء السدرة الذي يسيطر عليه المحتجون بشرق ليبيا.

وقال الجضران متحدثا لمحطة تلفزيونية‭‭‭‭ ‬‬‬‬مؤيدة للمحتجين إن الولايات المتحدة ساعدت الحكومة على سرقة النفط من شعب شرق ليبيا.

وأضاف أن المحتجين سيواصلون القتال داعيا المجتمع الدولي إلى المساعدة في بناء مؤسسات الدولة.

وطالب الولايات المتحدة بعدم تسليم الليبيين الثلاثة الموجودين على متن الناقلة لمن وصفها بحكومة الميليشيات الإجرامية التي تحكم طرابلس لأن حياتهم ستكون في خطر.

وفي حين فشلت محاولة الجضران بيع النفط فقد أدت الواقعة إلى عزل البرلمان لرئيس الوزراء علي زيدان الذي فر إلى أوروبا الأسبوع الماضي.

وتقوم القوى الغربية القلقة من أن تنقسم ليبيا أو تنزلق أكثر إلى الفوضى بتدريب القوات المسلحة الليبية وتستميل الأطراف المتنازعة في الحكومة للتوصل إلى تسوية ولكن دون تقدم يذكر.