الجزيرة يريد تعزيز صدارته للمجموعة الأولى

الجزيرة لمواصلة الانتصارات

الرياض - يطمح الجزيرة في المحافظة على صدارته للمجموعة الاولى وتحقيق فوزه الثالث على التوالي عندما يحل ضيفا على الاستقلال في استاد ازادي في طهران الثلاثاء في الجولة الثالثة من دوري ابطال اسيا لكرة القدم.

وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يلتقي الشباب السعودي في الرياض مع الريان القطري.

يتصدر الجزيرة الترتيب برصيد 6 نقاط، يليه الريان والشباب ولكل منهما 3 نقاط، ويأتي الاستقلال رابعا من دون رصيد.

ويأمل الجزيرة ان تستمر عقدته للاستقلال حيث لم يخسر امامه، وسبق له ان فاز عليه مرتين عامي 2010 في ابوظبي (2-1) و 2012 في طهران (2-1)، في حين تعادلا 4 مرات.

يبدو الجزيرة في افضل احواله الفنية حاليا بعدما حقق بداية اكثر من ممتازة في البطولة الاسيوية عندما فاز على الريان 3-2 في ابوظبي والشباب 3-1 في الرياض، قبل ان يتأهل الى نهائي كأس الرابطة المحلية بفوزه على الظفرة 4-2 بركلات الترجيح السبت الماضي.

واصبحت خطوط الجزيرة اكثر تجانسا حاليا بفضل دعم صفوفه في فترة الانتقالات الشتوية في كانون الثاني/يناير بضم البرازيلي جوسيلي داسيلفا والاكوادوري فيليب كاسيدو، وارتفاع مستوى المغربي عبد العزيز برادة والكوري الجنوبي شين هيونغ مين والمهاجم الدولي علي مبخوت.

بدوره، يقاتل الاستقلال على فرصته الاخيرة لاحياء اماله بالتأهل الى الدور الثاني لان تعرضه لخسارة ثالثة على التوالي يعني منطقيا تقلص حظوظه كثيرا في امكان حجز احدى بطاقتي المجموعة.

وفي الرياض، يتطلع الشباب السعودي إلى تجاوز خسارته الأخيرة أمام الجزيرة وتحقيق النقاط الثلاث عندما يستقبل الريان القطري على استاد الملك فهد الدولي.

فالشباب الذي بدأ بشكل مميز بفوزه في الجولة الاولى على الاستقلال في طهران 1-صفر، تعثر بصورة مفاجئة أمام الجزيرة في الرياض 1-3، ويأمل أن يستعيد نغمة الفوز والعودة لدائرة الصراع على صدارة المجموعة، بينما سيحاول الريان الذي يمر بظروف صعبة إلى مخالفة التوقعات وتحقيق فوزه الثاني الذي سيقربه من التأهل للدور الثاني من البطولة.

وسيركز مدرب الشباب التونسي عمار السويح على الجانب الهجومي والاستفادة من المهارة العالية التي يمتاز بها جل لاعبيه لحسم المباراة، ويبرز في الفريق حارسه وليد عبدالله وعبدالله الأسطا وحسن معاذ واحمد عطيف وعمر الغامدي إضافة إلى البرازيليين فرناندو مينيغازو ورافينيا والكولومبي ماكنيلي توريس والفلسطيني عماد خليلي.

في المقابل، استعاد الريان توازنه بعد خسارته الاولى امام الجزيرة 2-3، بفوز لافت على الاستقلال 1-صفر، ويتطلع بقيادة مدربه الأسباني مانويل خيمينيز إلى مواصلة صحوته المتأخرة سواء في الدوري المحلي الذي يصارع فيه من أجل البقاء أو في البطولة الآسيوية سعيا للتأهل الى الدور الثاني.

ومن المتوقع ان يعتمد خيمينيز طريقة دفاعية للحد من خطورة الشباب مع الاعتماد على الهجمات المرتدة والاستفادة من سرعة مهاجميه، ويبرز في الفريق الحارس عمر باري وطاهر زكريا واحمد علاء وعبدالكريم العلي وحامد إسماعيل وعبدالله طالب ودانيال جوما والكوري تشو يونغ والأرجنتيني لوتشيو غونزاليس والنيجيريان كالو أوتشي وياكوبو.