الجزيرة تدافع عن نفسها في مواجهة الانتقادات الاميركية

نوفر هامشا من الحرية

الدوحة - اكد رئيس مجلس ادارة قناة "الجزيرة" الفضائية القطرية حمد بن ثامر آل ثاني الخميس ان "الجزيرة" تعمل وفق القواعد المهنية في تغطيتها للازمة الافغانية رافضا بذلك الانتقادات الاميركية.
وفي رد فعل على الانتقادات التي وجهها خاصة وزير الخارجية الاميركي كولن باول الى القناة متهما اياها ببث تصريحات "عنيفة" و"غير مسؤولة" قال الشيخ حمد "سنواصل عملنا باسلوب مهني سواء في افغانستان او غيرها".

وقد بثت "الجزيرة"، قناة الاخبار المتواصلة الوحيدة التي سمح لها بالبث انطلاقا من المناطق الخاضعة لسيطرة طالبان في افغانستان، منذ بدء الهجوم الاميركي البريطاني على افغانستان الاحد رسائل مسجلة مسبقا لاسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر ومعاونيه من مخبئهم في افغانستان.

ودعا بن لادن ومعاونيه في رسائلهم المسلمين الى الجهاد ضد اميركا واعربوا فيها عن سعادتهم بالاعتداءات الارهابية في الولايات المتحدة التي اسفرت عن 5500 قتيل او مفقود.

وقال رئيس مجلس ادارة القناة "هناك ملاحظات من قبل الولايات المتحدة ولقد استمعنا اليها. واذا كان ثمة اخطاء، لا يخلو منها اي عمل صحفي، فمن الطبيعي ان نصوب الامر".

واضاف "في الوقت نفسه سنستمر في الخط المهني ذاته الذي رسمته الجزيرة لنفسها" منذ اطلاقها سنة 1996 "كوسيلة اعلام توفر هامشا من الحرية في العالم العربي".

وردا على سؤال بشأن ما اذا كانت الجزيرة ستواصل بث رسائل مسجلة لبن لادن ولتنظيم "القاعدة" بالرغم من الانتقادات الاميركية قال "نعم، سنفعل" مضيفا ان الجزيرة "تقتنص السبق الصحافي ايا كان مصدره".

وذكر بانه خلال حرب الخليج سنة 1991 "بثت شبكة «سي.ان.ان» خطب الرئيس العراقي صدام حسين دون ان تتهم هذه القناة الاميركية بالتأليب" ضد الغرب.
وتابع ان لهجة الحرية التي تتسم بها القناة "والتي تقوم مهمتها على نشر اختلاف الاراء (..) تندرج في اطار سياسة قطر التي تعمل على النهوض بدولة القانون" في هذه الدولة الخليجية المحافظة.

وكان البيت الابيض حذر الاربعاء شبكات التلفزة الاميركية من نشر رسائل مسجلة مسبقا لبن لادن معتبرا انها قد تحتوي على تعليمات مخفية الى انصاره لتنفيذ اعتداءات جديدة.

واعلنت "سي.ان.ان" انها قررت عدم بث رسائل بن لادن واعوانه المسجلة مسبقا مباشرة مؤكدة انها "ستخضعها للدرس قبل ان تقرر ما يجب فعله بها".

وكان وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم آل ثاني دافع الاربعاء باسم حرية الصحافة عن قناة "الجزيرة" واشار الى انه "فوجئ" بانتقادات واشنطن للجزيرة التي تتابع بشكل واسع في العالم العربي.