الجزيرة تبث شريطا يظهر فيه بن لادن والظواهري

بن لادن والظواهري سوية عشية ذكرى هجمات سبتمبر

الدوحة - بثت قناة الجزيرة الفضائية شريطا مصورا يظهر فيه زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن ومساعده ايمن الظواهري يتجولان في "منطقة جبلية غير معروفة" حسبما ذكرت القناة، وتسجيلا صوتيا لكل منهما عشية الذكرى الثانية لاعتداءات في نيويورك وواشنطن.
وفي التسجيلين الصوتيين، اثنى بن لادن على منفذي اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر، في حين توعد الظواهري بهجمات جديدة ودعا العراقيين والفلسطينيين الى مواصلة القتال ضد اسرائيل والقوات الاميركية المحتلة للعراق.
وقالت المحطة ان الشريط الذي اعادت تاريخ تصويره الى اواخر نيسان/ابريل واوائل ايار/مايو الماضيين، يظهر بن لادن والظواهر يتجولان في "منطقة جبلية غير معروفة".
واضافت المحطة ان الشريط يظهر ان "الكبر بدا على ملامح كل من بن لادن والظواهري".
وبثت المحطة على الاثر تسجيلا صوتيا نسبته الى بن لادن، اثنى فيه زعيم تنظيم القاعدة على منفذي اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر، ودعا الى التمثل بهم.
وقال بن لادن في الشريط الذي امكن سماع صوت منشد ديني في خلفيته، "من اراد ان يتعلم الوفاء والصدق والكرم والشجاعة لنصرة الدين فليغرف من بحر احمد الغامدي ومحمد عطا وخالد المحضار وزياد الجراح ومروان الشحي واخوانهم"، في اشارة الى عدد من منفذي الاعتداءات التسعة عشر.
وقال ان هؤلاء "تعلموا من سيرة نبينا محمد". وهاجم بن لادن من يعارض مثل تلك العمليات بقوله "من لم يكن بالقتل مقتنعا يخلي الطريق ولا يغوي من اقتنع، من يتهيب صعود الجبال يعش ابد الدهر بين الحفر".
وعاد بن لادن الى اتهام الحكام بانهم "حكام مرتدون وان صلوا وصاموا وزعموا انهم مسلمون".
اما في الجزء الذي تم بثه من تسجيل ايمن الظواهري الصوتي، فتوجه مساعد بن لادن الى الاميركيين، متوعدا بان "ما رأيتموه حتى الآن ليس الا المناوشات الاولى، الملحمة لم تبدأ بعد".
واكد الظواهري في الشريط الذي تم بثه عشية الذكرى الثانية لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في الولايات المتحدة، ان تنظيم القاعدة لم ينته، وانما يزداد انتشارا واتساعا.
وقال الظواهري متوجها الى الاميركيين "توقعوا ان نرد عليكم بل وسيلة اعتديتم بها على المسلمين وكل مظلوم من البشر"، وبعد ان دعا الادارة الاميركية الى "وقفة صادقة" قال و"ان ابيتم الا العدوان، فمرحبا تقدموا ولكن الى الهاوية، سنقطع بعون الله اي يد تمتد الينا بعدوان".
واضاف "مرت سنتان على غزوتي نيويورك وواشنطن وبداية حملتكم الصليبية (في افغانستان والعراق) فماذا حصدتم فيهما (..) هل وجدتمونا نركع ونستجدي ونستسلم ام نهاجم ونستشهد ونطاردكم في كل مكان".
وتساءل "هل انتهت القاعدة، رغم كل الحرب الشرسة القذرة، ام انتشرت واتسعت وتزايد انصارها، انها طليعة امة مسلمة قررت ان تقاتلكم حتى اخر رمق بدل ان تستسلم لجرائمكم وفحشكم".
وقال "ننصح امهات جنود الصليبين ان كن ياملن في رؤية ابنهائهن ان يسارعن الى مطالبة حكوماتهن باعادتهم قبل ان يعودوا اليهم في توابيت. لن نترك امريكا تحلم بالامن حتى نعيشه واقعا في فسطين وكل بلاد الاسلام، ولن تتحرر فلسطين بغير الجهاد".
وتابع الظواهري متوجها الى المقاتلين الفلسطينيين "اياكم ثم اياكم ان تلقوا سلاحكم، اياكم ان تتحالفوا مع الذين يعترفون بشرعية اسرائيل ويرضون بالفتات".
وتوجه الى العراقيين الذين يشنون هجمات شبه يومية على القوات الاميركية بالقول "اما المجاهدون في العراق فنحييهم ونشد على ايديهم (..) الله معكم والامة تؤيدكم فتوكلوا على الله (..) وافترسوا الامريكان كما تفترس الاسود طرائدها، ادفنوهم في مقبرة العراق".

ثلاث شبكات اخبارية اميركية تعرض الشريط الاخير لبن لادن
وعرضت ثلاث شبكات تلفزيونية اخبارية اميركية الاربعاء الشريط المصور الاخير لاسامة بن لادن ومساعده ايمن الظواهري، عشية احياء الذكرى الثانية لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة.
وعرضت شبكات "سي ان ان" و"فوكس" و"ام اس ان بي سي" بشكل متواصل الشريط الذي تسلمته قناة الجزيرة القطرية الفضائية ويظهر فيه زعيم تنظيم القاعدة ومساعده يتجولان في "منطقة جبلية غير معروفة" حسبما ذكرت القناة.
وعلق مذيعو شبكة "سي ان ان" ان الرجلين اللذين ظهرا يحملان على كتفهما رشاشين بديا "متعبين" وقد "ظهرت عليهما علامات الكبر".
وبثت الشبكات بعد الشريط التسجيل الصوتي المنسوب الى الظواهري.
وستنكب وكالات الاستخبارات على تفحص المنطقة الجبلية التي صور فيها الشريط، كما ستعمل على التحقق من صحة صوت ايمن الظواهري.
وكانت مستشارة البيت الابيض لشؤون الامن القومي كوندوليزا رايس دعت آنذاك وسائل الاعلام الاميركية الى "الاحتكام لحسهم المهني" قبل بث معلومات يمكن ان تعتبر بمثابة تشجيع "لتنفيذ اعمال ارهابية".