الجزيرة تبث شريطا مصورا لجندي اميركي اسير في العراق

لم يكن بودي المجيء الى هنا ابدا

الدوحة - بثت قناة الجزيرة الفضائية القطرية مساء اليوم الجمعة شريطا مصورا يظهر فيه جندي اميركي محتجز بعد اسره من قبل المقاومة العراقية.
وقال الجندي الشاب الذي كان جالسا يحيط به حوالي ستة مسلحين ملثمين "ادعى كيث ماثيو موبين".
واضاف الجندي بحسب الترجمة العربية لقناة الجزيرة "انا جندي في الجيش الاميركي من الفرقة الاولى. متزوج واب لطفل عمره عشرة اشهر. جئت الى العراق لكي اجعله متمدنا، لكن لم يكن بودي المجيء الى هنا ابدا لاني كنت اود البقاء مع طفلي".
واكد متحدث ملثم باسم المجموعة المسلحة ان "الجندي الاميركي يلقى معاملة اسير وفقا لما تمليه الديانة الاسلامية" وان "احتجازه يهدف الى تبادله مع اسرى من المجموعة بيد القوات الاميركية".
واكدت صديقة لعائلة الجندي الاميركي هويته.
وقالت جان رولاند للصحافيين في منزلها في ويثامسفيل (اوهايو، شمال) وهي تشاهد صور الاسير على شاشة التلفزيون الاميركي "لقد استجيبت صلواتنا. اني اراه الان، انه هو".
وقالت رولاند التي اكدت معرفة هذا الجندي البالغ العشرين من العمر منذ طفولته، انها لم تتحدث مع العائلة منذ بثت هذه المشاهد، لكنها بدت متأكدة من انهم سيكونون سعداء اذا علموا انه على قيد الحياة، اذ اعتبر كيث ماتيو موبين في عداد المفقودين منذ اسبوع.
وقالت "اعتقد انهم يريدون ان يتمتعوا بهذه الفرحة".
الا ان اهل الجندي لم يؤكدوا من جهتهم هويته، طالبين من وسائل الاعلام فقط احترام مشاعرهم "في فترة انتظارنا الانباء الجديدة حول عودة مات".
وقالت العائلة في بيان "اذا كان بامكاننا ان نطلب امرا واحدا فهو الصلاة ودعمكم من اجل سلامة مات واحلال السلام والاستقرار في العراق سريعا".
لكن عائلة موبين التي تقيم في قرية باتافيا (اوهايو) على بعد 20 كلم من سينسيناتي، لم تتحدث علنا منذ الهجوم الذي وقع في التاسع من نيسان/ابريل على القافلة التي كان فيها الجندي الشاب غرب بغداد.
وكانت القيادة المركزية في الجيش الاميركي اعلنت مساء الجمعة انها تسلمت شريطا مصورا يظهر فيه رجل عرف عن نفسه انه احد جنديين اعتبرا في عداد المفقودين الاسبوع الماضي في هجوم على قافلة في العراق، وتسعى الى التأكد من صحة هذه الصور.
وقال الكابتن بروس فريم المتحدث باسم القيادة المركزية في فلوريدا (جنوب شرق) "اننا بصدد تحليل هذا الشريط". واضاف "لم نؤكد بعد هوية" الجندي، موضحا ان المشاهد تظهر رجلا يقدم نفسه على انه "الجندي موبين".
وقال المتحدث "انه فعلا اسم احد الجنديين" في سلاح البر الاميركي اللذين اعتبرا مفقودين بعد الهجوم على قافلتهما التموينية من قبل مقاتلين عراقيين في التاسع من نيسان/ابريل في ابو غريب.
والجنديان المفقودان احتياطيان في وحدة نقل تابعة لسلاح البر، وهما الجندي كيث كوبين (20 عاما) والسيرجنت ألمر كراوس (40 عاما).
وفي مقتطفات من الشريط الذي بثته شبكة سي ان ان التي اوضحت انها تعيد نقل مشاهد من قناة الجزيرة، ظهر رجل جالس ونظره الى الاسفل ويقف وراءه ستة اشخاص مسلحين وملثمين.
واوضح الكابتن بروس فريم من جهة اخرى "لا نعرف شيئا حتى الان عن الخاطفين المحتملين ولا عن مطالبهم".
واعلن المتحدث ان الشريط نقلته قناة الجزيرة العربية الى السفارة الاميركية في الدوحة التي قامت بنقله بدورها الى الجهاز العسكري" المتواجد في قطر.
وقد اعتبر سبعة موظفين في شركة "كيلوغ، براون اند روت"، فرع المجموعة الناشطة في مجال الخدمات النفطية هاليبورتن، في عداد المفقودين ايضا بعد هذا الهجوم.
ويحتجز احد الموظفين السبعة، وهو السائق توماس هاميل (43 عاما) من ولاية ميسيسيبي (جنوب)، كرهينة. ويحاول مسؤولون اميركيون معرفة ما اذا كانت اربع جثث عثر عليها مدفونة قرب مكان الهجوم هي لموظفي الشركة.