الجزيرة الاماراتي يسعى للتأهل من بوابة الاستقلال الايراني

الجزيرة لمواصلة انطلاقته الصاروخية

نيقوسيا - سيكون الجزيرة الاماراتي امام فرصة كبيرة لقطع خطوة مهمة نحو التاهل الى الدور الثاني عندما يستضيف الاستقلال الايراني الاربعاء في ابوظبي في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الاولى لدوري ابطال اسيا لكرة القدم.

ويلعب الاربعاء ايضا الريان القطري مع ضيفه الشباب السعودي ضمن المجموعة نفسها.

ويتصدر الجزيرة الترتيب برصيد 7 نقاط مقابل 6 للشباب و3 للريان ونقطة واحدة للاستقلال.

وقدم الجزيرة بداية صاروخية في البطولة الاسيوية عندما فاز على الريان 3-2 في ابوظبي والشباب السعودي 3-1 في الرياض، قبل ان يفرض التعادل على الاستقلال 2-2 في طهران.

ويعي الجزيرة الذي يقوده المدرب الايطالي والتر زينغا ان فوزه على الاستقلال الاربعاء وخسارة الريان مع الشباب ستوصله الى الدور الثاني الذي لم يتاهل اليه سوى مرة واحدة عام 2012 من اصل خمس مشاركات له، قبل ان يخرج بخسارته امام الاهلي السعودي بركلات الترجيح 2-4 (الوقت الاصلي والاضافي 3-3).

ويصب التاريخ لصالح الجزيرة حيث انه يشكل عقدة حقيقية للاستقلال بعدما سبق له ان فاز عليه مرتين عامي 2010 في ابوظبي (2-1) و2012 في طهران (2-1)، في حين تعادلا 5 مرات اخرها في مباراة ذهاب النسخة الحالية.

ويعد المغربي عبد العزيز براده ابرز لاعبي الجزيرة في الفترة الحالية وهو هداف الفريق في البطولة بعدما سجل ثلاثة اهداف منها ثنائية في لقاء الذهاب امام الاستقلال، الا ان مشاركته غدا ليست مؤكدة بعدما خرج مصابا في اللقاء الاخير امام النصر في الدوري التي انتهت بالتعادل صفر-صفر.

ويضم الجزيرة الكثير من اللاعبين البارزين مثل الثنائي الدولي حارس المرمى علي خصيف والمهاجم علي مبخوت والبرازيلي جوسيلي دا سيلفا والاكوادوري فيليبي كاسيدو والكوري الجنوبي شين هيونغ مين.

ولن يكون امام الاستقلال الذي لايملك في رصيده الا نقطة واحدة سوى خيار الفوز والا سيفقد نظريا فرصة التاهل الى الدور الثاني.

الريان القطري - الشباب الشعودي

تعد المباراة فرصة مهمة للريان من اجل الاستمرار في المنافسة على خطف احدى بطاقتي التأهل لاول مرة في تاريخه، وهي صعبة في ظل الضغوط التي يعيشها الفريق على المستوى المحلي بعد تراجعه الى المراكز الاخيرة بجدول الدوري القطري وعودته الى صراع البقاء والهبوط.

ويخوض الريان المباراة وهو مكتمل الصفوف باستثناء غياب مدافعه الكوري الجنوبي تشو يونغ للاصابة.

ويعاني الريان من الاخطاء الدفاعية وكانت السبب الرئيس وراء خسارته امام الشباب 4-3 في السعودية وحرمته من انتصار كان بين يديه بعد ان تقدم على منافسه فى عقر داره بالشوط الاول 2-1.

ويعول مدرب الريان الاسباني مانويل خيمينيز على مهاجمه الخطير وهدافه الجديد النيجيري كالو اوتشي وبجانبه مواطنه ياكوبي الذي سجل اول اهدافه مع الريان في مرمى العربي في الجولة الاخيرة من الدوري القطري، كما يعتمد على الارجنتيني لوتشو غوانزليس صانع اللعب بجانب الثنائي بارو صديقي ودانيال غوما.

ولا يقل طموح الشباب عن الريان فى تحقيق الفوز خصوصا وان حصوله على الانتصار قد يجعله على بعد خطوات من التأهل، لكنه مطالب مثل الريان بعلاج الاخطاء الدفاعية التي ادت الى اهتزاز شباكه في عقر داره ثلاث مرات.