الجزائر: موسى تواتي يدخل الحلبة لمنافسة بوتفليقة

اول المتقدمين

الجزائر - اعلن موسى تواتي رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية الاحد ان حزبه جمع 1500 توقيع من نواب وشخصيات منتخبة واكثر من 96 الف توقيع من مواطنين ما يتيح له التقدم الى الانتخابات الرئاسية الجزائرية في ابريل/نيسان لمنافسة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة.
واكد تواتي وفق ما اوردت وكالة الانباء الجزائرية الحكومية انه بعد جمع التواقيع اصبحت الجبهة "على استعداد للانخراط في الاستحقاق الرئاسي القادم".
ولم يتم الاعلان رسميا عن موعد الانتخابات الرئاسية الجزائرية حتى الان.
ورئيس الجبهة الوطنية الجزائرية هو اول من اعلن توفر الشروط التي حددها القانون الانتخابي للمرشح للانتخابات الرئاسية وهي وجوب حصول المرشح على ما لا يقل عن 600 توقيع لشخصيات منتخبة او 75 الف توقيع من الناخبين من 25 ولاية من بين ولايات الجزائر الـ48.
ويمثل الجبهة الوطنية الجزائرية 15 نائبا من 389 نائبا في المجلس الشعبي الوطني وكانت سجلت اختراقا خلال الانتخابات المحلية في 2007.
ولم يعلن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الذي كان انتخب رئيسا في 1999 ثم في 2004، رسميا ترشحه لهذه الانتخابات كما يتيح له الدستور بعد تعديله في نوفمبر/تشرين الثاني 2008 والسماح بتعدد الولايات الرئاسية المتعاقبة.
وسحب 17 مرشحا حتى اليوم الوثائق الضرورية لاعداد ملف الترشح للانتخابات الرئاسية، بحسب وزارة الداخلية الجزائرية.