الجزائر: قائد سابق للجهاديين يدعو القاعدة الى الهدنة

الجزائر - من لامين شيخي
حسن حطاب

دعا زعيم سابق للتمرد الإسلامي في الجزائر لاول مرة اعضاء جناح القاعدة في شمال افريقيا إلى اعلان هدنة.
وتعد دعوة حسن حطاب الذي سلم نفسه قبل ثلاث سنوات جزء من خطة الحكومة الجزائرية التي تهدف لانهاء عقدين من التمرد قتل خلالهما حوالي 200 الف شخص.
وكان حطاب مؤسس الجماعة السلفية للدعوة والقتال قد فتح الباب أمام القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي التي لا تزال تقوم بهجمات متفرقة وحوادث خطف رغم تراجع العنف الى حد كبير.
ومنذ استسلامه وجه حطاب عدة مناشدات لمقاتلي القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي لالقاء أسلحتهم في اطار عفو حكومي ولكن هذه هي المرة الاولى التي يتحدث فيها عن هدنة.
وقال حطاب في نداء الى المتمردين اذيع في محطة الاذاعة الوطنية في وقت متأخر الاربعاء انه يدعو المقاتلين لاعلان هدنة لمدة شهرين.
واضاف أن الهدنة ستكون فرصة للحوار مع رجال الدين المسلمين عن مستقبل الاسلام في الجزائر.
وتشير تقديرات من محللين امنيين الى أن الحملات الامنية وعرض العفو وتراجع التأييد الشعبي خفض عدد المتمردين من 35 الفا في التسعينيات الى ما بين الف و 1500 حاليا.
وقبل مئات من مقاتلي القاعدة فضلا عن عشرات من قادة الجماعة عرض العفو الذي أعلنته الحكومة في السنوات القليلة الماضية.
لكن مازال اخرون ينصبون كمائن للدوريات الامنية في شمال البلاد وان كانوا حولوا جزءا كبيرا من نشاطهم الى مناطق الصحراء الكبرى في شمال مالي وموريتانيا حيث خطفوا عشرات الغربيين.
كما نشر نداء حطاب أيضا في عدة صحف جزائرية وشارك في التوقيع عليه متمردون سابقون كبار وأحد زعماء الجبهة الاسلامية للانقاذ وهي حزب اسلامي متشدد محظور ألهم العديد من المتمردين.
وهذه هي المرة الاولى التي يتم فيها بث نداء من حطاب الى المتمردين عبر الاذاعة.
وقال سمير رياض الصحفي بصحيفة الخبر والمتخصص في الشؤون الامنية ان بعض المتمردين لا يثقون بالنداءات المكتوبة ولذا فان استخدام الاذاعة خطوة جيدة لاقناعهم بأن النداء حقيقي.
وقد يكون توقيت النداء له مغزى لانه يأتي قبل احتفال الجزائر بعيد الفطر.