الجزائر في رد خجول على سخرية هولاند من أمنها

هولاند يزور الجزائر ثم يتهكم على أمنها

الجزائر - اعتبر وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة السبت ان التصريحات الاخيرة للرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند بشان الامن في الجزائر "حادث مؤسف" و"تقليل" من روح التعاون بين البلدين.

وكان هولاند قال في 16 كانون الاول/ديسمبر امام مجلس المؤسسات اليهودية في فرنسا، ان وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس عاد من الجزائر "سالما" قبل ان يضيف "هذا بحد ذاته انجاز".

وكان فالس ضمن وفد رئيس الوزراء الفرنسي الذي زار الجزائر منتصف كانون الاول/ديسمبر.

ولم تنف الرئاسة الفرنسية صحة هذه "المزحة" التي تمت في اطار غير رسمي لكنها رفضت التعليق رسميا.

وقال وزير الخارجية الجزائري في مؤتمر صحافي مع نظيره الصيني بالعاصمة الجزائرية "من الواضح أن الامر يتعلق بتقليل من قيمة الروح التي تسود علاقاتنا وكذلك الواقع الذي يمكن للوفود الفرنسية وحتى الاخرى ان تلاحظه بخصوص الوضع الامني في الجزائر".

واضاف "لقد انهينا سنة 2013 بنجاح كبير لزيارة الدولة التي قام بها الرئيس فرنسوا هولاند الى الجزائر (...) ونامل ان نجد في الايام التي تفصلنا عن نهاية هذه السنة وسيلة لطي صفحة هذا الحادث المؤسف".

وانتقدت الصحف الجزائرية بشدة تصريح هولاند واشارت السبت في صفحاتها الاولى الى ان "هولاند يسخر من الجزائر امام اليهود".

كما انتقد العديد من الجزائريين على مواقع الانترنت الرئيس الفرنسي الذي كان حتى الان يحظى بشعبية في الجزائر.

ودعا فاروق قسنطيني رئيس اللجنة الوطنية الاستشارية للنهوض بحقوق الانسان وحمايتها (حكومية) هولاند الى تقديم اعتذار عن تصريحاته "المستفزة ضد الجزائر".

وفي باريس وصف مسؤول في حزب الاتحاد من اجل حركة شعبية (يمين-معارضة) هذه التصريحات بانها "مسيئة" و"سخرية كريهة" داعيا هولاند الى "تقديم اعتذار للشعب الجزائري".