الجزائر: تنسيقية العروش توافق على حوار مشروط مع السلطات

بوتفليقة يريد حوارا بشرط عدم المس بوحدة الأراضي الجزائرية

الجزائر - وافقت "تنسيقية العروش" (كبرى العائلات في منطقة القبائل) على حوار مشروط مع السلطات الجزائرية لحل الازمة في منطقة القبائل (شرق العاصمة) وذلك خلال لقاءات عقدت الجمعة في هذه المنطقة كما افاد عدد من اعضاء التنسيقية.
ووافقت مندوبيات اكبر المدن في منطقة القبائل وهي تيزي وزو (110 كلم شرق العاصمة) وبجاية (260 كلم) والبويرة (120 كلم) على تلبية دعوة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الى الحوار.
ودعا بوتفليقة في العشرين من تموز/يوليو تنسيقية العروش التي تقوم بحركة احتجاج في منطقة القبائل منذ اضطرابات ربيع 2001 الى الاخذ في اعتبار نداء رئيس الحكومة احمد اويحيى الذي دعاها في اواخر ايار/مايو الى التفاوض.
وكانت التنسيقية رفضت في نهاية حزيران/يونيو عرض اويحيى.
واكد الرئيس بوتفليقة في ندائه ان عريضة القصر (240 كلم شرق العاصمة) التي تمت المصادقة عليها في 11 حزيران/يونيو 2001 في خضم اعمال الشغب التي اسفرت عن سقوط نحو مئة قتيل، يمكن تطبيقها "شرط الا يمس ذلك بوحدة الشعب الجزائري وسيادة الجزائر".
وتتضمن العريضة ابرز المطالب لحركة الاحتجاج القبائلية التي تطالب بالاعتراف بالهوية الثقافية وبخطة النهوض بالاصلاحات الاقتصادية في المنطقة.
الا ان المناطق الثلاث المذكورة اعربت عن تحفظات لما ورد في نداء الرئيس بوتفليقة معتبرة ان العريضة لا تشكل خطرا على وحدة البلاد وطلبت "رفع الغموض" كي يتم التوصل الى الحوار الذي تسعى اليه السلطات.