الجزائر تستعد لإطلاق خطة تنموية بـ150 مليار دولار

اويحيى: التنمية مستمرة رغم الأزمة

الجزائر - قال رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى الخميس ان الجزائر العضو في أوبك تحضر لخطة خمسية للتنمية تتراوح قيمتها بين مئة و150 مليار دولار بعد انتهاء خطة مماثلة العام المقبل.

وقال أويحيى ان المال سيُنفق أساسا على مشروعات مثل شق طرق ومد خطوط للسكك الحديدية تصل بين بلدات الشمال والجنوب وإقامة سدود.

وشملت الخطة السابقة التي تكلفت 150 مليار دولار ومن المقرر استكمالها في نهاية 2009 طريقا سريعا يصل الشرق بالغرب وإقامة مليون وحدة سكنية وتوفير مليوني فرصة عمل.

وصممت لمساعدة البلاد على إعادة الإعمار بعد صراع أهلي استمر نحو عشر سنوات وبدأ عام 1992 عندما ألغت حكومة يدعمها الجيش انتخابات كان حزب اسلامي على وشك الفوز فيها. وقتل نحو 150 الف في أعمال العنف التي أعقبت ذلك.

وقال أويحيى أمام البرلمان ان الجزائر ستواصل التقدم في عملية التنمية وإعادة البناء في العديد من المجالات.

وقال الاحد ان الدولة التي يبلغ عدد سكانها 34 مليون نسمة قادرة على تحمل أزمة الائتمان العالمية دون أضرار كبيرة وان الحكومة ستمضي قدما في خطط التنمية الوطنية.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يسعى الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لاعادة انتخابه في نهاية فترة ولايته الثانية التي تستمر خمس سنوات في ابريل/نيسان 2009.

وتمثل مبيعات الجزائر من النفط والغاز نحو 96 بالمئة من اجمالي صادراتها وتجاهد الحكومة لتحفيز قطاعات أخرى لايجاد فرص عمل بهدف خفض معدل البطالة الذي بلغ 11 بالمئة حسب بيانات رسمية.