الجزائر ترفض خصخصة شركتها للاتصالات

اهتمام من 40 شركة أجنبية بمجموعة الجزائر تيليكوم

الجزائر - اعلن موسى بن حمادي المدير العام لمجموعة الجزائر تيليكوم للاتصالات العامة ان مؤسسته لن تخضع الى الخصخصة وتنوي النمو بوسائلها الخاصة دون فتح رساميلها امام القطاع الخاص.
وصرح بن حمادي للقناة الثالثة من الاذاعة الجزائرية "لا خصخصة ولا فتح راسمال".
ومنذ سنوات يجري الحديث عن فتح راسمال الجزائر تيليكوم، واعرب نحو اربعين متعاملا اجنبيا بما فيهم فرانس تيليكوم عن رغبتهم في المساهمة في رساميل الشركة الجزائرية العامة.
وقال بن حمادي ان "فتح الرساميل ليس مبررا الان نحن قادرون على التنمية بانفسنا".
واكد ان الجزائر تيليكوم التي حققت رقم اعمال قدره 600 مليون يورو خلال 2008 لديها 500 مليون يورو من الديون المستحقة.
وتنوي المجموعة العامة النمو على الصعيد الدولي عبر شراء مؤسسات لا سيما في افريقيا.
كما تنوي المجموعة ايضا استثمار عشرة مليار دينار (مئة مليون دولار) بين 2009 و2013 لتنمية شبكتها من الالياف البصرية لمضاعفة عدد مشتركيها في الهاتف الثابت ليبلغ عددهم ستة ملايين بحلول 2013.
وتفيد الارقام الرسمية ان نسبة انتشار الهاتف الثابت تقدر بنحو 10,6% خلال 2008 مقابل 5,02% خلال 2000.
وتعد الجزائر نحو 35 مليون نسمة حسب الاحصاء الذي اجري في نيسان/ابريل 2008.
وترتكز الاتصالات على شبكة من 79 الف كلم من الالياف البصرية والشبكات الهرتسية.
وتعد الجزائر اربعة ملايين متعامل مع الانترنت وخمسة الاف مقهى الكتروني حسب الارقام الرسمية.