الجزائر الدولي للكتاب يأمل في حشد مليوني زائر

الدورة الجديدة للمهرجان تشهد مشاركة اكثر من الف دار نشر تمثل 48 دولة و300 ألف عنوان كتاب.


من 29 أكتوبر/تشرين الأول إلى العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني


الصين ضيف شرف


لأول مرة مشاركة أديب حائز على جائزة نوبل

الجزائر - قال حميدو مسعودي مدير معرض الجزائر الدولي للكتاب إن دورة العام 2017 جذبت 1.5 مليون زائر فيما يأمل المنظمون جذب مليوني زائر في الدورة الجديدة التي تنطلق نهاية أكتوبر/تشرين الأول.

ويكتسب المعرض الذي تنظمه وزارة الثقافة إقبالا متزايدا دورة تلو أخرى سواء من دور النشر أو الزائرين.

وقال مسعودي في مؤتمر صحفي بالمكتبة الوطنية "تشهد هذه الدورة مشاركة 1018 دار نشر تمثل 48 دولة إضافة إلى الجزائر" وهو ما يعتبر دليلا على مكانة المعرض عربيا وأفريقيا وعالميا.

وأضاف "نأمل أن نحافظ على نسبة الإقبال ونصل إلى مليوني زائر، ليحافظ المعرض على مكانته هذه".

وتقام الدورة الثالثة والعشرون من المعرض في الفترة من 29 أكتوبر/تشرين الأول إلى العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني.

الجزائر الدولي للكتاب
بمشاركة 279 دار نشر محلية

وقال مسعودي إن عدد دور النشر الجزائرية المشاركة بالمعرض انخفض هذا العام إلى 279 دار نشر "حيث امتنعت 19 دارا عن المشاركة لأسباب مالية" إلا أنها تظل تشكل النسبة الأكبر من المشاركين تليها دور النشر المصرية.

وأضاف أن إجمالي عدد العناوين المطروحة بالمعرض يبلغ 300 ألف عنوان كتاب "مما يعبر عن مدى التنوع الكبير في المحتوى المقدم".

وتحل الصين ضيف شرف المعرض مواكبة لمرور 60 عاما على العلاقات الجزائرية-الصينية. وتشارك الصين بوفد يضم 150 شخصية ثقافية من بينها الروائي مو يان الحائز على جائزة نوبل للآداب عام 2012.

وقال مسعودي "الدورة 23 ستشهد لأول مرة مشاركة أديب حائز على جائزة نوبل، الأمر الذي سيكسبها أهمية خاصة جزائريا وعربيا وأفريقيا".

وبجانب المشاركة الصينية الكبيرة يستضيف المعرض 94 كاتبا ومفكرا وأديبا من بينهم 65 جزائريا يشاركون في 40 ندوة ولقاء.

وقال مسعودي إن عدد الكتب "المتحفظ عليها" هذا العام بلغ 54 كتابا مقابل 130 كتابا في العام الماضي.

وأضاف "هذا دليل على أن دور النشر فهمت سياسة لجنة القراءة، وهو عدد بسيط جدا مقارنة بالعدد الكبير للكتب المشاركة".