الجزائري رشيد طه يغني في ربوع اوروبا

يحب موسيقى العالم

الجزائر - يحل المغني الجزائري رشيد طه شهري جويلية الجاري وأوت المقبل ضيفا على عدة مهرجانات موسيقية عالمية بالبرتغال وإسبانيا وفرنسا والمجر وكندا حسبما جاء في موقعه الإلكتروني الرسمي.

وسيشارك الفنان في فعاليات الدورة الـ15 لمهرجان "موزيكاس دو موندو" بسينس (جنوب غرب البرتغال) التي ستعقد من 18 إلى 27 تموز/ يوليو بحضور أكثر من 40 فنانا من حوالي 20 بلدا.

ومن جهة أخرى سيحضررشيد طه فعاليات مهرجان "بيرينيوس لانوزا سالنت دي غاليغو" بهويسكا (شمال شرق إسبانيا) بينما سيقدم عرضا بقاعة أولمبيا مونريال بكندا في 29 تموز/ يوليو على أن تتبعه مشاركة بمهرجان "ريتم دوموند" بساغني (إقليم الكيبك) في 31 من نفس الشهر.

وخلال شهرآب/ اغسطس سيحل الفنان ضيفا على الدورة الـ17 لمهرجان "فييستا" لموسيقى العالم بسات (جنوب فرنسا) التي ستعقد فعاليات دورته ال17 من 20 تموز/ ايلول إلى 7 آب/ اغسطس ليحل بعدها في 8 آب/ اغسطس بالدورة الـ21 لمهرجان "زيغات" بالعاصمة المجرية بودابست (5- 12 آب/ اغسطس).

ويجمع الفنان في أسلوبه بين الراي والروك والشعبي والتكنو وقد أصدرهذا العام آخر ألبوما منفردا له بعنوان "زوم" وهو التاسع في مسيرته الفنية حيث كرم من خلال بعض أغانيه الـ11 التي جاءت بالعربية والفرنسية اثنين من عمالقة الغناء في العالم "كوكب الشرق" المصرية أم كلثوم والمغني الأميركي الأسطوري ألفس بريسلي.

ويعتبر رشيد طه -وهومن مواليد سيق في 1958-أحد أشهرالفنانين الجزائريين في العشريتين الأخيرتين حيث بدأ مسيرته الفنية بفرنسا بداية الثمانينيات وقد عرف شهرته خصوصا عبررائعة "يا الرايح" (1998) لدحمان الحراشي التي أعاد أداءها في طابع معاصر وساهم في التعريف بها عالميا.