الجراحة من دون دماء.. منهج جديد في الطب

الجراحون الروس يبشرون بعصر طبي جديد لا تهدر فيه دماء المرضى

موسكو - سيغير مجال الجراحة الطبية وجهه المعتاد قريبا جدا ليصبح مجالا لا تستخدم فيه عمليات نقل للدم.
هذا ما اعلنه مدير معهد العلوم الطبية الرئوية البروفسور ميخائيل بيريلمان في مؤتمر علمي روسي تحت عنوان "الجراحة من دون دماء - النتائج والآفاق".
ولفت البروفسور الى ان مرحلة ازدهار استخدام الدم المتبرع به في العمليات الجراحية، وهي مرحلة امتدت بين سنوات العشرينات حتى الثمانينات من القرن العشرين الماضي، تشارف على الانتهاء.
وقال بيريلمان ان التجربة اظهرت ان هذه الطريقة غير متكاملة وتحتوي في ذاتها على خطر حدوث مشكلات كبيرة، او الاصابة بامراض معدية خطيرة كالايدز او التهاب الكبد الوبائي او غير ذلك.
ولقد بدأت تظهر في مجال الجراحة برامج خاصة تطلق عليها تسمية "الجراحة من دون دماء"، وهي برامج تتضمن بالدرجة الاولى طرقا تهدف للحفاظ على دم المريض نفسه.
وهناك حاليا العديد من التكنولوجيات التي تستخدم خلال العمليات من اجل التقليل من خسارة كميات الدم. كما وتظهر اكثر فأكثر اجهزة تعنى بجمع دماء المريض الخاصة وتكريرها.
ان ذلك كله أدى الى تقليص عدد العمليات التي تستخدم فيها الدماء المتبرع بها سنة بعد اخرى. وكشف البروفسور بيريلمان عن ان عمليتين فقط من اصل 250 عملية اجريت على الرئتين في المستشفى المركزي اجريتا مع نقل للدم.
ويعتقد بيريلمان ان الجراحة من دون دماء يجب النظر اليها على انها ايديولوجية طبية جديدة بدأت تعتمد بشكل موسع في التطبيق الطبي.