الجبهة الشعبية تنسحب من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير

الامين العام للجبهة الشعبية لا يزال رهن الاحتجاز

رام الله (الضفة الغربية) - اعلن المسؤول الثاني في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ان هذه المنظمة تنسحب من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية التي كانت من ابرز اعضائها، احتجاجا على اعتقال امينها العام احمد سعدات.
واعلن عبد الرحيم ملوح في مؤتمر صحافي في الضفة الغربية ان "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تعلق عضويتها في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ولن تعود الى المشاركة فيها حتى يتم الافراج عن احمد سعدات".
وكان ملوح ممثل الجبهة الشعبية في اللجنة التنفيذية وهي الهيئة التي تتولى ادارة منظمة التحرير الفلسطينية برئاسة الرئيس ياسر عرفات.
وكان الامن الفلسطيني اعتقل سعدات في الخامس عشر من كانون الثاني/يناير في رام الله وكان اعتقاله احد الشروط التي طلبها رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون للسماح لعرفات بمغادرة رام الله حيث هو محاصر بدبابات الجيش الاسرائيلي منذ الثالث من كانون الاول/ديسمبر.
وقد تبنت الجبهة الشعبية اغتيال وزير السياحة الاسرائيلي رحبعام زئيفي في السابع عشر من تشرين الاول/اكتوبر في القدس الشرقية للثار من اغتيال اسرائيل لامينها العام ابو علي مصطفى في اب/اغسطس.
واضاف ملوح ان ابقاء الامين العام للجبهة الشعبية قيد الاعتقال يعتبر انتهاكا للديموقراطية الفلسطينية.
من جهة اخرى اعلن ماهر الطاهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي يتخذ من دمشق مقرا له ان هذه "الخطوة تريد ان تقول نحن لا نقبل استمرار اعتقال الامين العام".
وقال "نحن نرى ان على اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ان تتخذ ايضا قرارا يطلب من عرفات اطلاق سراح سعدات" مضيفا "طلبنا من عرفات ان يطلق سراح سعدات وكل المعتقلين ولكنه لا يستجيب وابلغنا انه يريد من الامين العام ان يسلمه المناضلين الذين نفذوا عملية اغتيال المجرم (رحبعام) زئيفي (وزير السياحة الاسرائيلي) ويعلم عرفات ان الجبهة لا يمكن ان تقبل بذلك".
واضاف "ان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين عضو مؤسس في منظمة التحرير الفلسطينية وموجودة في المجلس الوطني الفلسطيني والمجلس المركزي واللجنة التنفيذية رغم كل هذا رئيس السلطة اقدم على اعتقال الامين العام للجبهة الشعبية اي رمزها الاول بناء على مطالب اميركية واسرائيلية وهذه سابقة خطيرة جدا".
وهذه المرة الاولى التي تعلن فيها منظمة فلسطينية تعليق عضويتها من هذه الهيئة في منظمة التحرير الفلسطينية التي تعد 18 عضوا يشكلون القيادة الفلسطينية مع اعضاء الحكومة.
ويمثل حركة فتح خمسة اعضاء في اللجنة التنفيذية ويشكلون الاغلبية بينما يحتل المستقلون ستة مقاعد والمنظمات الوطنية او اليسارية سبعة احدها للجبهة الشعبية التي تتمتع بمكانة خاصة جعلت منها ابرز اعضاء منظمة التحرير الفلسطينية.
والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي اسسها سنة 1967 جورج حبش الذي انسحب منها في نيسان/ابريل 2000، تنظيم علماني ماركسي وهو احد ابرز فصائل منظمة التحرير الفلسطينية ومعارض لاتفاقات اوسلو الموقعة 1993 حول الحكم الذاتي الفلسطيني.