الجائزة الكبرى تغيب عن الملتقى السينمائي بمكناس

مكناس تكرم عبدالرحمان التازي

الرباط - أسدل الستار الأحد بدار الثقافة محمد المنوني بمكناس، على الملتقى السينمائي الرابع للفيلم القصير بتتويج أربعة أفلام بجوائز أحسن سيناريو وأحسن إخراج وجائزة لجنة التحكيم، فيما تم حجب الجائزة الكبرى لدورة هذه السنة بعدما سجلت لجنة التحكيم أثناء إعلانها عن النتائج "عدم استجابة باقي الأفلام للحاجيات الفنية والإبداعية التي تتطلبها مثل هذه المسابقات".

وفازت المخرجتان فاطمة أكلاز ونورا أزروال مناصفة بجائزة لجنة التحكيم عن فيلميهما على التوالي "الراعية" و"فاكهة محرمة"، وحاز فيلم "لخاوة" ليوسف بريطل جائزة الإخراج، في حين عادت الجائزة الخاصة بمسابقة أحسن سيناريو لأسماء المدير عن فيلم "جمعة مباركة".

كما تم، بالمناسبة، توزيع شهادات تقديرية على المشاركين في ورشات تكوينية حول المونطاج الرقمي.

وتنافس 18 فيلما قصيرا ضمن المسابقة الرسمية لهذا الملتقى (من 26 إلى 28 ديسمبر/كانون الاول على الفوز بمختلف الجوائز المخصصة ضمن هذه المسابقة التي ترأس لجنة تحكيمها المخرج السينمائي محمد عبد الرحمان التازي.

وضمت في عضويتها كلا من الأديبة ربيعة ريحان والمخرجة السينمائية ليلى التريكي والناقد السينمائي فريد بوجيدة وفنان الكاريكاتور محمد بيوض، المدير الفني للمهرجان الدولي لفيلم التحريك بمكناس.

وفضلا عن عرض أفلام المسابقة، تضمن برنامج الملتقى السينمائي الرابع للفيلم القصير، الذي نظمته جمعية (سيرفيس آر) بدعم وتعاون مع المركز السينمائي المغربي والجماعة الحضرية ومجلس جهة مكناس-تافيلالت والمعهد الفرنسي والمندوبية الجهوية لوزارة الثقافة، ندوة حول "جماليات الفيلم القصير وتحدياته" ولقاء مفتوحا مع المخرج لحسن زينون وتكريما للمخرج السينمائي محمد عبدالرحمان التازي.

وانطلقت الجمعة بدار الثقافة محمد المنوني بمكناس، الدورة الرابعة للملتقى السينمائي للفيلم القصير، بتكريم المخرج السينمائي محمد عبدالرحمان التازي.

ويعد محمد عبدالرحمان التازي من المؤسسين للصناعة السينمائية في المغرب، من أهم أعماله السينمائية "باديس" (1993) و"البحث عن زوج لمرأتي" (1994) و"للاحبي" (1996) و"جارات أبي موسى".

وأكد ادريس أبوشأن، مدير الملتقى ورئيس جمعية سيرفيس آر، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الملتقى السينمائي يروم الاحتفاء بالرعيل الأول من المخرجين السينمائيين المغاربة وتشجيع الفنانين الشباب الطامحين لترك بصماتهم في المشهد السينمائي المغربي، مشيرا إلى أن هذا الملتقى، وعلى غرار باقي التظاهرات الثقافية، يشكل فرصة لتلاقي الفنانين السينمائيين المغاربة وتبادل التجارب والآراء، خاصة في مجال الفيلم القصير.

وتم على هامش افتتاح الحدث الفني، تنظيم معرض للفن التشكيلي يضم أزيد من 30 لوحة تشكيلية تعتمد التشخيص الانطباعي في إطار تيمة الطبيعة، للفنانة التشكيلية محاسن الأحرش.