الثوار يتكبدون خسائر في البريقة ويخشون من مجزرة في طرابلس

ساعة الحسم تلوح في الأفق

بنغازي (ليبيا)ـ خاضت قوات المعارضة الليبية قتالاً الى الغرب والى الشرق من العاصمة طرابلس ضد القوات الموالية لمعمر القذافي من اجل السيطرة على منشآت نفطية حيوية لتحقيق النصر في الحرب الاهلية المستمرة منذ ستة أشهر.

وقالت المعارضة ان 18 من مقاتليها قتلوا واصيب 33 آخرون على مدى اليومين الماضيين في مدينة البريقة الواقعة شرقي طرابلس في معركتهم لطرد قوات القذافي من الميناء والمصفاة النفطية بالمدينة التي تشهد قتالاً منذ عدة ايام.

وقال محمد الزواوي المتحدث باسم المعارضة الليبية ان 15 من مقاتلي المعارضة قتلوا الثلاثاء بينما قتل الثلاثة الآخرون الاربعاء.

وعرض التلفزيون الحكومي الليبي لقطات قال انها لمؤيدين للقذافي في ميناء البريقة الاربعاء وهم يهتفون بالولاء للزعيم الليبي.

وشنت قوات المعارضة هجوماً على مصفاة النفط في مدينة الزاوية الاربعاء لطرد آخر القوات الموالية للقذافي من المدينة التي تقع الى الغرب من طرابلس وتضييق الخناق على العاصمة.

وبعد 41 عاماً من السلطة المطلقة في ليبيا يبدو القذافي البالغ من العمر 69 عاماً معزولاً.

وتقترب قوات المعارضة من الغرب والجنوب والشرق لتعزل معقله في طرابلس التي تقع على ساحل البحر المتوسط.

ومصفاة النفط في الزاوية من مصادر الوقود القليلة الباقية لقوات القذافي وسكان طرابلس.

وقال قائد ميداني لقوات المعارضة ان خط الانابيب الذي يربطها بطرابلس قطع الثلاثاء.

وبمساعدة من قاذفات ومقاتلات حلف شمال الاطلسي وطائرات الهليكوبتر الهجومية والحصار البحري حقق المعارضون تحولاً في المعركة في الايام القليلة الماضية بعد اسابيع طويلة من الجمود.

من جانبه اكد رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل ان الثوار يضيقون الخناق على طرابلس، ولكنه اعرب عن خشيته من وقوع "مجزرة" فيها بسبب رفض الزعيم الليبي معمر القذافي التخلي عن السلطة، وذلك في مقابلة نشرتها الخميس صحيفة الشرق الاوسط.

وقال عبد الجليل "نحن بفضل الله نضيق الخناق على مدينة طرابلس من خلال ثوارنا في منطقة الجبل الغربي وفى صرمان والزاوية وأيضاً من الجهة الشرقية لطرابلس. مدينة مصراتة تزحف غرباً ناحية زليتن ثم الخمس وبدأت الانشقاقات في صفوف أتباع القذافي، وخرج الكثير من قادة الجيش وأتباعه وخرج عدد كبير من عائلته وبدأت تلوح في الأفق ساعة الحسم بإذن الله تعالى".

الا انه اعرب عن خشيته من وقوع "مجزرة" في العاصمة بسبب اصرار القذافي على البقاء في السلطة.

وقال عبد الجليل "متوقع من سلوك القذافي أنها ستكون مجزرة حقيقية".