الثوار الليبيون يسيطرون على منزل القذافي ويفشلون في اعتقاله

الثوار يسيطرون على 80% من طرابلس

طرابلس ـ تمكن الثوار الليبيون الثلاثاء من السيطرة على مقر اقامة معمر القذافي في مجمع باب العزيزية بطرابلس بعد ساعات من المواجهات العنيفة.

واعلن المتحدث العسكري باسم الثوار الليبيين ان الثوار سيطروا الثلاثاء على مقر اقامة معمر القذافي بكامله ولم يجدوا اثرا للزعيم الليبي او لابنائه في باب العزيزية.

وقال العقيد احمد عمر باني الذي كان يتحدث من بنغازي "باب العزيزية بات بكامله تحت سيطرتنا، العقيد القذافي وابناؤه لم يكونوا في المجمع".

واضاف "لا احد يعلم اين هم".

من جانبه، قال فتحي تربل العضو النافذ في المجلس الوطني الانتقالي الذي يمثل الثوار "نحن مقتنعون بان القذافي غادر طرابلس".

وتدارك "لكن اعتقاله ليس سوى مسألة وقت".

وتمكن الثوار الثلاثاء من السيطرة على مقر اقامة القذافي في طرابلس بعد ساعات من المواجهات العنيفة.

وعلق تربل على هذا الامر "هذا الانتصار هو ارادة الله، انها نهاية متوقعة".

وشن مئات من المقاتلين المتمردين هجوما على مقر العقيد الليبي بعد ثلاثة ايام من دخولهم العاصمة.

وقال مصدر صحافي "الثوار حطموا جدران المجمع الاسمنتية ودخلوه. لقد سيطروا تماما على باب العزيزية (مقر اقامة القذافي) وانتهى الامر".

وكان نجل الزعيم الليبي سيف الاسلام اعلن الاثنين ان والده لا يزال في طرابلس.

وتلقى المتمردون في طرابلس الثلاثاء تعزيزات من مدينة مصراتة ما سمح لهم بمهاجمة مقر اقامة الزعيم الليبي.

وفي بنغازي (شرقاً) معقل الثوار، افاد العقيد محمد عمر باني في وقت سابق ان الثوار يحاصرون باب العزيزية حيث تدور مواجهات عنيفة.

وقال باني ان "قواتنا تحاصر باب العزيزية (مقر اقامة معمر القذافي في العاصمة) وقد سيطرنا على احد مداخله".

كما اعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في مؤتمر صحافي ان المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا ابلغها الثلاثاء ان الثوار يسيطرون على ثمانين في المئة من طرابلس.

وقالت اشتون في بروكسل "تحدثت للتو مع رئيس" المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل "الذي ابلغني ان المجلس يسيطر على ثمانين في المئة من طرابلس".

واضافت ان عبد الجليل "يتوقع ان يستغرق الامر بعض الوقت لتحقيق مزيد من التقدم" في السيطرة على العاصمة الليبية.

وشن الثوار الثلاثاء هجوماً جديداً على مقر اقامة معمر القذافي في باب العزيزية بعد ثلاثة ايام من بدء هجومهم على طرابلس.

ورفضت اشتون ان تدلي بتوقعات حول مدى استمرار المواجهات والسقوط النهائي لنظام العقيد القذافي.

وقالت "علينا ان ننتظر لنرى ما اذا كان هذا الامر سيحصل في الايام المقبلة ام سيستغرق مزيدا من الوقت".

واقرت اشتون ايضاً بان تحديد مكان القذافي لا يزال يكتنفه الغموض، واضافت "هناك التباس" حول هذا الأمر.