الثمامة، جديد السعودية سياحيا

الشباب سيرحبون بالمنتجع السياحي

الرياض - ذكرت وكالة الانباء السعودية الرسمية ان امير منطقة الرياض الامير سلمان بن عبد العزيز اعطى الخميس اشارة الانطلاق للمرحلة الاولى من مشروع سياحي عملاق تقدر كلفته بحوالى 690 مليون دولار.
وستستثمر منطقة الرياض وحدها قرابة 100 مليون ريال (حوالي 26 مليون دولار) على مدة خمسة اعوام في هذا المشروع الذي اطلق عليه اسم "الثمامة" على بعد 50 كلم شمال شرق العاصمة السعودية، فيما يتكفل القطاع الخاص بما تبقى من الكلفة، اي 5،2 مليار ريال (نحو 666 مليون دولار).
واعلن الامير سلمان وهو يرئس ايضا الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض "من دواعي سروري ان اقوم اليوم بافتتاح المرحلة الاولى من منتزه الثمامة التي تتضمن خمسين خيمة متكاملة".
واوضحت الوكالة ان هذا المركز السياحي الذي تقدم له الحكومة قطعة الارض، سيضم "14 عنصرا ترويجيا وترفيهيا منها المدينة الترفيهية الكبرى التي تصل مساحتها الى 22 مليون متر مربع وتشمل العديد من مرافق الترفيه ومدن الالعاب".
واضافت ان الخطة "تتضمن ايضا حديقة السفاري بمساحة 20 مليون متر مربع وهي حديقة حيوانات مفتوحة تضم حيوانات بيئية مختلفة يتم التنزه فيها بالسيارات وتتضمن شاليهات بخدمات فندقية لاقامة الزوار".
وتابعت الوكالة انه "سيكون هناك ايضا مخيمات يصل عددها الى 300 مخيم مجهز بجميع الخدمات ومركز للشباب يشتمل على ميدان لسباق السيارات والدراجات النارية".
وكانت السلطات السعودية اكدت في نيسان/ابريل 2003 انها تراهن على تنمية السياحة وتتوقع اكثر من عشرين مليون سائح في السنة خلال السنوات العشرين المقبلة.
واكد الامير سلطان بن سلمان الامين العام للجنة السعودية للسياحة انذاك ان السياح السعوديين والاجانب، وبينهم الحجاج المسلمون، انفقوا ما يزيد على تسعة مليارات دولار في المملكة العربية السعودية في العام 2001.
وراى ان السياحة اسهمت بنسبة 5.4% من اجمالي الناتج الداخلي السعودي في العام 2001، ما يجعل من هذا القطاع ثالث واهم قطاع بعد النفط والصناعة.
والسعودية حيث تطبق الشريعة بشكل صارم، بدات اخيرا بمنح تاشيرات زيارة للسياح غير المسلمين.
وفي العام 2001، بدات السلطات السعودية ايضا بمنح تاشيرات مدتها شهر واحد للمسلمين الذين يؤدون العمرة في مكة المكرمة للسماح لهم بتمضية عطلة سياحية في المملكة.