الثلاثاء .. حلقة ثانية مسجلة من 'شاعر المليون' 5

للشعراء ولعشاق الشعر النبطي موعد جديد مع طيب الكلام

أبوظبي ـ للمرة الثانية سيكون جمهور الشعر النبطي على موعد الثلاثاء في الـ 10 مساء مع حلقة جديدة من الحلقات المسجلة من الموسم الـ 5 من برنامج "شاعر المليون" التي تعرض العديد من المشاهد والمواقف التي دارت في كواليس البرنامج أثناء تقدّم الشعراء بقصائدهم أمام أعضاء لجنة التحكيم.

حيث ستحفل الحلقة الثانية بمواقف عديدة حدثت خلال جولة لجنة التحكيم في العاصمة الأردنية عمّان، والتي كان من المقرر أن تكون 3 أيام، غير أن أعداد المتقدمين والمتقدمات الكبيرة فرضت على اللجنة إضافة يوم آخر للجولة، وزيادة ساعات التحكيم التي كانت تمتد حتى ساعات متأخرة من الليل، وقد شهدت محطة عمّان توافد مئات المتنافسين والمتنافسات من سوريا والعراق والسعودية والكويت واليمن وليبيا وفلسطين، بالإضافة إلى شعراء الأردن الذين فاقت مشاركاتهم كل التوقعات.

وفي ختام الجولة أكد سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر في هيئة أبوظبي للثقافة التراث وعضو لجنة التحكيم، أن جولة الأردن من الجولات المهمّة في خريطة لجنة التحكيم، وأنها كانت ناجحة ومتميّزة بكافة المقاييس، إذ كان الحضور قوياً للمواهب الشعرية الشابة، وكانت هناك مستويات قوية للتجارب النسائية.

ومن الأمور اللافتة التي حدثت في تلك الجولة تقدم شاعر أردني يدعى "صدام حسين" للمنافسة بقصيدة لاقت استحسان جميع أعضاء اللجنة، كما شهدت المقابلات حضوراً لافتاً للأطفال على الرغم من تحديد شرط العمر، وكذلك لشعراء تقدموا للمنافسة للمرة الخامسة على التوالي.

ففي 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2011 انطلقت أولى الحلقات المسجلة عبر قناة أبوظبي ـ الإمارات وقناة الشعر، فكشفت عن إبداعات شعرية مميزة، وعن تجديد عدد من الشعراء مشاركتهم؛ من أؤلئك الذين لم يجازوا في مرات سابقة، وقد استُهلت الحلقة بتقرير عن فرسان المواسم الماضية، وعن بيرق الشعر الموجود حالياً في الكويت من خلال الشاعر ناصر العجمي الذي حصل على لقب شاعر المليون في الموسم الـ 4، وعرضت الحلقة الأولى أيضاً عدة مقابلات أجرتها اللجنة المكونة من سلطان العميمي، ود. غسان الحسن، وحمد السعيد؛ مع المتقدمين للمسابقة من مختلف الدول العربية، بالإضافة إلى بعض المواقف التي حظيت بشيء من الإثارة.

وحسب البيان الصحافي الذي كان قد صدر عن أكاديمية الشعر التابعة لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث، فقد "تمّ تخصيص الحلقات المسجلة لعرض تفاصيل لقاءات لجنة تحكيم البرنامج مع الشعراء المتنافسين في كل من محطتي أبوظبي، ومحطة عمّان، ومحطة الكويت، وما تخللته تلك المحطات من مواقف تكشف عن المستوى المتطور للشعراء المشاركين، وعن شوقهم ـ بعد طول انتظار ـ للمنافسة في البرنامج الشعري الأضخم من نوعه".

ومن هنا لم يكن الهدف من عرض تلك الحلقات الخروج عن المألوف، إنما إضفاء الجديد والمتميز على برنامج "شاعر المليون" الذي طالما كسب منذ انطلاقه في سنة 2006 قاعدة جماهيرية عريضة، وجمع العرب من المحيط إلى المحيط، فالحلقات الخمس المسجلة التي بدأت قناة أبوظبي ـ الإمارات، وقناة الشعر عرضها؛ تعتبر فرصةَ المشاهدين بالدخول إلى كواليس البرنامج للتعرف على تجارب بعض الشعراء والشاعرات، ورأي أعضاء لجنة التحكيم فيها، لكن الحكم في كل ذلك هو القصيدة المقدمة، فإما أن تكون مفتاحاً ذهبياً لولوجهم نهائيات المسابقة، وإما أن تكون عائقاً لهم.

أما الحلقتان القادمتان فستدوران حول جولتي الكويت وأبوظبي، في حين سيكون محور الحلقة الأخيرة ـ التي ستُعرض بتاريخ 27 ديسمبر/كانون الأول ـ قائمة الشعراء الـ 100 الذين يمثلون نخبة آلاف المتقدمين والمتقدمات للمسابقة، ليبدأ بعدها بث أولى الحلقات على الهواء مباشرة بتاريخ 3 يناير/كانون الثاني 2012 لتستمر 15 أسبوعاً، وذلك بمشاركة 48 شاعراً وشاعرة تأهلوا إلى نهائيات المسابقة.

يذكر أن مسابقة "شاعر المليون" تنتجها هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وتبلغ قيمة جوائزها للفائزين الـ5 الأوائل 15 مليون درهم إماراتي، حيث يحصل الفائز الأول على لقب شاعر المليون وبيرق الشعر و5 ملايين درهم، بينما يحصل الثاني على 4 ملايين درهم، والثالث على 3 ملايين درهم، كما يمنح الفائز الرابع 2 مليون درهم، والخامس مليون درهم، فيما تقوم شركة بيراميديا بأعمال تنفيذ البرنامج وإخراجه تحت إشراف الإعلامية نشوة الرويني.