التونة تشهر مخاطر تسمم ضد الاجنة

المعطيات الجديدة تكذب تطمينات سابقة حول السمكة

واشنطن - نصحت تقارير صحية اميركية النساء الحوامل بتفادي تناول أسماك التونة بأنواعها حتى الخفيفة والمعلبة منها وذلك بسبب مخاطر التعرض للتسمم الزئبقى.

وأظهرت اختبارات اجرتها إدارة الغذاء والدواء الأميركية أن تعرض الحوامل للتسمم الزئبقي يعرض جنينها إلى التسمم فى الرحم، وهو ما يعرض المواليد المستقبليين إلى تلف فى المخ والرؤية ومشاكل فى السمع.

وناقضت هذه التوصيات الجديدة تقارير سابقة صادرة عن وكالة المستهلكين أقرتها إدارة الغذاء والدواء ووكالة حماية البيئة، أكدت سلامة تناول الحوامل للتونة وعدم تعرض صحتهم لأي مخاطر مرتبطة بذلك.

واقترحت في وقت سابق وكالات الحكومة الاتحادية الاميركية تشجيع الحوامل والمرضعات والسيدات اللاتي يخططن للإنجاب على تناول ما بين 8 إلى 12 وجبات من الوجبات البحرية أسبوعيا، في الوقت الذي تتمتع فيه التونة المعلبة بمرتبة متقدمة ضمن قائمة الأسماك منخفضة الزئبق.

وكشف دراسات سابقة أن السيدات اللاتي انتظمن في تناول الأسماك وجدت عندهن ترسبات زئبقية بمعدل 1 ميكروغرام فى العينات المأخوذة منهن وهو ما يعادل ثمانية أضعاف المعدل الطبيعي.

ويعتبر الزئبق العضوي الموجود في الطعام، خاصة الأسماك الحاوية على ميثيل الزئبق مصدرا رئيسا للتعرض للتسمم الزئبقي عند عموم الناس.

وتؤدي الصناعات والمناجم والمصانع الكيميائية إلى تولد مواد حاوية على الزئبق. ويتحول الزئبق الموجود في البيئة إلى ميثيل الزئبق بعد تعرضه للعضويات الموجودة في الماء والتراب، وتتراكم المادة المتحولة الموجودة في الماء بسرعة في الأسماك والكائنات البحرية الأخرى التي يستهلكها الإنسان.