التوتر التجاري بين بكين وواشنطن يأخذ منحى سياسيا

الرئيس الأميركي يتهم الصين بمحاولة التأثير على انتخابات التجديد النصفي لأعضاء الكونغرس المقررة في نوفمبر عبر عقوبات تجارية تستهدف داعميه.



بكين تشتكي واشنطن لدى منظمة التجارة العالمية


الحرب التجارية بين الصين وأميركا تتجه إلى المزيد من التصعيد

واشنطن/بكين - اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء الصين "بمحاولة التأثير" على الانتخابات الأميركية (انتخابات التجديد النصفي لأعضاء الكونغرس المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني) عبر عقوبات تجارية وذلك بعد إعلان بكين عن "ردود" على الرسوم الجمركية الجديدة التي أعلنتها واشنطن الاثنين، في تصعيد جديد للحرب التجارية.

وكتب ترامب في تغريدة "لقد قالت الصين علنا إنها تحاول التأثير على انتخاباتنا وتغييرها عبر مهاجمة مزارعينا ومربي الماشية لدينا وعمال صناعاتنا لأنهم موالون لي".

ويأتي ذلك غداة تنفيذ تهديده بفرض ضرائب على واردات صينية إضافية بقيمة 200 مليار دولار.

وأعلنت الصين اليوم الثلاثاء فرض رسوم جمركية جديدة على ما قيمته 60 مليار دولار من السلع الأميركية المستوردة سنويا وذلك ردا على عقوبات إضافية أعلنتها واشنطن على ما قيمته 200 مليار دولار من المنتجات الصينية.

وقالت الحكومة الصينية في بيان نشرته وزارة المالية "إذا أصرت الولايات المتحدة على زيادة الرسوم الجمركية فإن الصين سترد بالمثل".

وجاء في البيان أن رسوما بين 5 و10 بالمئة ستدخل حيز التنفيذ على نحو 5200 سلعة أميركية الاثنين المقبل في اليوم نفسه الذي يبدأ فيه سريان الرسوم الأميركية.

وتفرض الدولتان رسوما متبادلة على ما قيمته 50 مليار دولار منذ الصيف.

وكانت بكين حذرت من قبل بأنها ستفرض ضرائب على ما قيمته 60 مليار دولار من الواردات الأميركية إذا نفذت الولايات المتحدة تهديدها بفرض رسوم جمركية جديدة.

لكن الصين لم تعلن بشكل واضح ما إذا كانت رسومها ستستهدف بالتحديد المنتجات الأميركية التي يدعم أصحابها الرئيس الأميركي.

وقالت وزارة التجارة الصينية اليوم الثلاثاء إنها قدمت شكوى إلى منظمة التجارة العالمية بخصوص رسوم جمركية تعتزم الولايات المتحدة فرضها على سلع صينية قيمتها 200 مليار دولار.

وكانت إدارة ترامب قالت الاثنين إنها ستفرض رسوما بنحو عشرة بالمئة على منتجات صينية إضافية بدءا من 24 سبتمبر/أيلول في أحدث تصعيد لنزاع تجاري آخذ بالتفاقم بين أكبر اقتصادين في العالم.

وقالت بكين اليوم الثلاثاء إنها سترد لكنها لم تحدد أي خطوات.

وكانت الصين قد أعلنت الاثنين أنها ستتخذ إجراءات تقوم على "المعاملة بالمثل" لحماية مصالحها إذا ما مضت واشنطن في مشروعها لفرض رسوم جمركية جديدة على الواردات من بكين، في الوقت الذي أكد فيه ترامب أن "إعلانا مهما" بشأن التجارة مع الصين سيصدر بعد إقفال أسواق البورصة الاثنين.